الميدان.. يا حميدان

استعرضنا في زاوية الأمس أهم ملامح برنامج مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخاص بابتعاث الطلاب العرب من حملة البكالوريوس لمواصلة دراساتهم في أرقى الجامعات العالمية وسد جميع احتياجاتهم وبدون شروط تقريبا إلا شرط العودة إلى الوطن العربي للعمل لمدة سنتين على الأقل، وهذه المزايا قد لا تتوفر حتى لدى الجهات الوطنية المعنية في كل بلد عربي على حدة.

ومن الواضح أن برنامج المؤسسة وأساليب عملها والثقة الكبيرة التي تمنحها للموهوبين سيكون لها مردود كبير على مستوى إعطاء القدوة وتشجيع الاستثمار الحضاري، والنظر ضمن الأفق القومي عقب الانكفاء القطري الذي تدهور الآن في مناطق كثيرة إلى الانكفاء الطائفي والمذهبي ومن بعده الطوفان حيث السؤال الكبير: نكون أو لا نكون، ويذكرنا هذا التبني بأمراء البندقية في مطلع عصر النهضة الأوروبي الحديث والذي كانت التجارة تدر عليهم أموالاً طائلة كما هو حال البترول الآن فنهضوا بالفنون والموهوبين المبدعين وهو العمل الرائد الذي أسس ووضع المدماك للصرح الهائل الذي لا تزال ثماره تعطي أكلها إلى اليوم.

آفاق برنامج «ترجم» تنفتح على أفضل ما قدمه الفكر العالمي في شتى المجالات العلمية والثقافية والتاريخية والسياسية المعاصرة والكلاسيكية في شرق العالم أو غربه ومن كافة اللغات الحية، ولم تحتج المؤسسة إلى كبير عناء، لوضع الأولويات ذلك أن المساحة غير المغطاة يمكن تشبيهها بحجم الربع الخالي قياساً إلى واحة في خضم الرمال، وقد اعتمدت المؤسسة الترجمة بدءاً عن إبداع دول الجوار العربي مثل تركيا والهند وإيران وباكستان «بحكم الثراء الحضاري الذي تتمتع به المناطق المتاخمة للوطن العربي إضافة إلى التقارب الجغرافي الذي يجعل من تعميق جسور التواصل الثقافي والمعرفي مع تلك المناطق حتمية استراتيجية»، وسيتم التركيز في هذه المرحلة على ترجمة الأعمال الصادرة في كتب الإدارة خصوصاً، واظن أن هذا الاختيار صمم لإعادة تقنين العقل العربي.

أما طريقة التعامل مع المترجمين فتتم عن طريق دور النشر الذي يشترط أن تكون الدار الواحدة منها مسجلة ومرخصة في بلدها وأن تكون قد قامت بترجمة ونشر 10 كتب على الأقل، وأن يكون عدد الكتب المراد ترجمتها بالتعاون مع المؤسسة في حدود عشرين كتابا، على أن تقوم دار النشر بالتعريف بالكتاب المراد ترجمته وأفكاره الرئيسية، وتقدم نبذة حول المترجم وحقوق الترجمة ودار النشر الأصلية، مع إرفاق صورة عن حق الملكية الفكرية للدار.

وتحتفظ مؤسسة محمد بن راشد بحق تسجيل ونشر وتوزيع النسخة الصوتية من الكتاب المترجم وبحقوق الترجمة من دار النشر الأصلية.

وتوجد مساحة للنقاش ضمن أسس التعاقد وذلك على آلية توزيع الكتاب المترجم والسعر التجاري المقترح.

يعني باختصار ما كان أوله شرط يكون آخره نور، وفي الأمثال الشعبية «حاسب صاحبك ولا تخوِّنه» ونحن حقا وصدقا في ذيل الأمم الناهضة في الترجمة، ويكفي أن إسرائيل تتفوق على جميع العرب من «أمة إقرأ» من محيطهم إلى خليجهم.. وهذا الميدان يا حميدان.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s