الملحمة اليافعية

الملحمة اليافعية

 فضل علي النقيب
ويافع  إن  سألتَ  عن الرجال
فهم  كالأرضِ  أشباهُ  iiالجبالِ
وإما  إن  سألت  عن  iiالذراري
يمانيّات     أقمار     iiالليالي
وإن  تسأل  عن الأشبال iiيوما
فروخ النسر تسبح في الأعالي
سلالة    حميرٍ   من   ii“قيلٍ”
إذا  نطقوا  ففي  فصل iiالمقال
ونعرف  أن  يوم  الناس  iiيوم
تجوز  عليه  أصناف iiالمُحال
ولكنا   إذا   الأحداث   iiجدّت
وفرّط   من  يبالي  بما  يبالي
ترانا   قبل  كل  الناس  iiناساً
يفلُّ    جوابنا   شرّ   iiالسؤال
لنا  التاريخ  يشهد  في  iiجلاءٍ
ولا   لبسٌ   هناك  بأي  حال
بأنا   من  ذرى  جبلٍ  iiمنيفٍ
هبطنا  كالنسور لـ “ذي سفال”
أقمنا  دولة  من  حد  iiصنعاء
وطوّعنا     (بنا)    iiللإمتثال
وسمينا  البلاد  بـ “سرو iiيافع”
وسيّجنا    حِماها    بالنصال
وأفردنا   اليد   الطولى  iiجنوباً
إلى   عدن   لإحكام   المجال
ولابن  الفضل في التاريخ iiذكرٌ
عليّ   فارس  السمر  iiالعوالي
تأبط    سيفه   وغزا   iiشمالاً
إلى  أن  حاز  أعناب iiالدوالي
وكنا  قبل  ذلك  جيش iiعمرو
تمرّسنا      بأنواع     iiالقتال
دخلنا  مصر  في نسق iiمهيبٍ
لنا   فيها  دويّ  في  iiالسجال
وما  زال  أسمنا فيها iiمضيءٌ
إذا  ما  حان  وقت  iiالإحتفال
وفي  “حيدر  أباد”  الدكن iiكنا
جنودَ  الحق  أصحاب  iiالنبال
رفعنا    راية   الإسلام   هِنداً
وهدّمنا   صوامع  كل  iiغال1
وشرّقنا  لأقصى الأرض iiحتى
وصلنا أرض (جاوة) iiكالهلال
أضأنا    ليلهم   بالدين   iiحقاً
وعلّمناهم     خير     iiالخِلال
وعدنا   بعد  ذلك  في  iiسلامٍ
إلى الجبل المُنيف على iiالجبال
نُواصلُ  أهلنا  في  كل  iiحينٍ
ونرفدهم     بأنواع     الغلال
فإن  شدّت  رياحُ  الدهر جُدباً
عقدنا  العزمُ  في  سود iiالليالي
فأسرينا  أسود  الغاب  iiتسري
تدمدم  في  الطريق إلى iiالنزال
بوادي   حضرموت  لنا  فعالٌ
ضبطنا  الأمن  في iiبالغوالي2
ووطدنا   عُرى   مُلكٍ  iiعظيمٍ
(قعيطي)  الهوى رحبُ iiالمجالِ
طوينا   البحر  حداً  بعد  iiحدٍ
وأدخلنا  (الكثيري)  في iiالرمال
ونكظم   غيظنا   عاماً  فعاماً
ونصبرُ   مثل  أجوادِ  الجِمال
فإن غلبت جيوشُ الصبر iiثرنا
سُيولُ   الفجرِ  تُنذر  iiبالزوال
ردعنا   الإنجليز   بكل  iiحزمٍ
فما  عبروا  حدود  iiالإنفصال
وألجمنا   الإمام   وقد  iiتمادى
فعلمناه      فن     iiالإتصال
وما   زلنا   على   عهدٍ  iiقديم
بأن    الظلم   يُلطمُ   iiبالنّعال
وإن    الناس    إخوانٌ   iiكرامٌ
سواسيةً    بلا    قيلٍ   iiوقالِ
فإن  يجنح  ذوو السلطان iiمنا
جنحنا     للبناء     iiوللمعالي
وإن   شطوا  فما  للظلم  iiوجه
يُقبّل     باليمين    iiوبالشمال
  1. (من الغلاة في الدين)
  2. (الأرواح)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s