أخوّة الدم

كتبها الشاعر بمناسبة بناء سد مأرب بدعم من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -رحمه الله- وألقاها في الحفل الذي أقيم في السفارة اليمنية بأبوظبي بحضور الشيخ زايد والرئيس على عبدالله صالح

يا  دار  أهلي،  يا  حبّي، ويا iiشجني
فيض  الهوى  منكِ  ناجاني وأسكرني
وألهمتني     بروقٌ    منك    iiمرسلةٌ
والبرق  كالسيف  نصلٌ مرهفٌ iiيمني

له     النفوس     مفازاتٌ     iiوأوديةٌ
يشقها    السيل    دفاقاً   من   القنن
فمن  نسيم الصّبا فوق الجبال iiضحى
إلى  ثمود  مخاض  الفجر في iiوطني
يا   مطلع  الصبح  أضواءً  iiوعاطفةً
وقائد   الشعب  في  الأفراح  iiوالمحن
“عليٌّ”  يا  ناسجاً  بالمجد  iiصحوتها
وغامراً    جدبها    بالعارض   iiالهتن
زرعت   بالحبّ  زرعاً  لا  نظير  له
فكان   أعظم   ما  سنّيت  من  iiسنن
علوت   بالشعب  لا  بالحكم  iiتسمكه
وسدت   بالعقل   لا   بالقيد  والرسن
إذا    نظرناك    شاهدناك    iiأنفسنا
كأنما   أنت   منّا  الروح  في  iiالبدن
نعم    نحبّك    من   أعماق   iiلهفتنا
كأنك   الحلم   نستبقيه   في  iiالوَسَنِ
لأنك     الرمز     نرجوه    iiلوحدتنا
من سفح صنعاء حتى البحر في عدن
لأنك     الغد     نرجوه     iiلصبيتنا
لأنك   الأمن   من   طاغٍ   iiومفتتنِ
نعم    نحبّك    ملء    الفم   iiنعلنها
نشدّ   أزرك   في   سرّ   وفي  علنِ
ونستضيؤ   بما   ترسيه   من   iiقيمٍ
كانت   لأسلافنا   في  غابر  iiالزمن
من   عهد  بلقيس  والشورى  iiتتوجها
إلى   بطولات  سيف  ابن  ذي  iiيزن
إلى  الألى  حملوا  الإسلام  في iiدمهم
فكانوا  النور  في  الأمصار  iiوالمدنِ
إنا   هنا   سيدي   في  دار  iiإخوتنا
أعزة    في    حمى   حرّ   iiومؤتمن
في   دار   زايد  حيث  العدل  iiقاعدة
والجود    صارية    والحب   iiكالمزن
حيث  الغيوث  من  الأخلاق  iiممطرة
قبل   الغيوث   على  الكثبان  والدمن
الأرض  خضراء  لكن  قبل iiخضرتها
كان  اخضراراً  بقلب  الشيخ  يأسرني
أرسى   اتحاداً   على   أرض  ممزقة
فعلّم   الناس   معنى   الحب  iiللوطن
وفجّر   المجد  في  قولٍ  وفي  iiعملٍ
وفي   نفوسٍ   ظميئاتٍ   لكل  iiسني
هي     القيادة     إيثارٌ    iiوتضحيةٌ
يحوزها    القائد   الموهوب   iiبالفطن
كالبحر   إن   لم   يكن   ربانه  درباً
ضاعت  على  موجه الأجناد iiبالسفن
يا    باني   السدّ   تاريخاً   iiوملحمةً
طوقتنا    بجميل    الصنع    والمنن
ونحن    شعبٌ    رقيقاتٌ    iiمشاعره
يهزّنا   الجود   في  منطوقه  iiالحسن
لقد    رفعت   بأرض   الأزد   iiمأثرة
تاجٌ   من  الغيم  فوق  الجنتين  iiبُني
أخوةٌ      قديم      الدهر     iiأقدمها
مذ  خطها  الدمّ  ما  هانت  ولن iiتهن
ولم      تقوّم     بأموالٍ     iiوأنصبةٍ
ولم   يسل   أيُّنا   يوماً   عن  iiالثمن

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s