الأوان

هذا   أوانك  iiفاستعيري خفق   النائم   والطيور لمع القرى iiالمتحصنات على استراحات iiالنسور ريحانة   القلب   القديم وقد     تهيأ    iiللنشور تكلّمي    لغة    iiالبكارة فجري  شوق  iiالصخور … مري    عليّ    iiحكاية تنداح من عمق الشعور ومدارج  الأحلام  iiتزخر بالنساء        وبالنذور للنازحين         بحبهم والراحلين  عن  iiالجذور لطفولة    لم    iiتكتمل ولدمعة  الطفل  iiالكبير

عطش القلوب

الأرض  عطشى والقلوب تكاد  من  عطشٍ iiصبور تنشق  عن  وهج  iiيضئ مواكباً     مثل    iiالبدور تشتاق    للشرق   iiالقديم يجيء من خلف العصور

الفزع

يتلبّسني    الفزع   iiالأعمى يتصعّد  من  قلب  iiمكسور يتشبّث  في  طيف iiالذكرى ويغوصُ… يغوص بلا نور تسلّمه    الظلمة   iiللأخرى شبحاً    مهزوماً    iiمدحور

وانتظار لآتيٍ

وانتظار لآتيٍ                     بماضٍ يغيب أسندي رأسك الآن               ولنندمج في نشيد الغروب أسندي قلبك الآن                 قلبي إليك يؤوب أسندي روحك الآن              ولنرتحل في عميق الدروب

نورس الصباح

نورس الصباح   رفرف بجناحيك اعبر خط الأفق الأزرق وادخل في الغيم رفرف بجناح مترف رافق صهوات الموج إلى الشاطئ وتلقى اشعاعات الفجر الأولى بعين

شمس

كنتُ سعيداً بالشمس تغمرك بالدفء صباحاً وتناغيك مساء بالهمس تأتي كوخك وادعة تزرعه بالحب وباللمس تبصر في عينيها الدنيا وترى فيك جمال النفس فلم جنّيت

أنت والحمى

أنت والحمى على خط الأرق وعيون نسيبت ظل الحدق فمتى الفجر يلألئ بالألق وتطلين بألوان الشفق ….. كيف سربت إلى الليل النهار وتدثرت بدفء الانتظار

الكلمة

تتآكل تحت الغبار، ركاماً من الزمن المر، والأغنيات الحزينة تتلظى على حائط القلب، متعبة، فقد النبض في قلبها، واستحالت لأنثى تغار. تتذكر أيامها والزمان القديم.

الشهيد

وتجيء أنت كفارس الأحلام في      ثوب      الضباب مزقت   كل  حواجز  الأيام أحرقت              القباب ونزعت  عنا  الزيف  عرّيت الثياب      عن      الثياب متسربلاً     دمك    الشهيد مجسِّداً     معنى    العذاب وتراب   فعلك   في   يديك وعمق…   عمق  الاغتراب والحب  كيف  يكون  مأساة وملحمة            احتراب ودعتنا     ومضيت    تنأى كالكواكب…      كالسحاب

1 76 77 78 79 80