الشهيد

وتجيء أنت كفارس الأحلام في      ثوب      الضباب مزقت   كل  حواجز  الأيام أحرقت              القباب ونزعت  عنا  الزيف  عرّيت الثياب      عن      الثياب متسربلاً     دمك    الشهيد مجسِّداً     معنى    العذاب وتراب   فعلك   في   يديك وعمق…   عمق  الاغتراب والحب  كيف  يكون  مأساة وملحمة            احتراب ودعتنا     ومضيت    تنأى كالكواكب…      كالسحاب

استقالة

اسمحي لي أن أستقيل من الحب وأنجو    مني    بنفسي    قليلاً اسمحي لي أمضي بعيداً… بعيداً وأضيئي   لي   الطريق  الطويلا أنت   شمسي   وراحتي  وعنائي أنت  تدنين  لي  خرابي  الجميلا ترفٌ   فوق   طاقتي   كل   هذا وكثير   أن   أطلب   المستحيلا  

هذا الشبل من ذاك الأسد

لمحوا    برقاً    بعينيك   iiاتقد قلتُ: هذا الشبل من ذاك الأسد (أحمد)   الشامخُ  في  iiتاريخه أترى…   يشبههُ   أيّ   iiأحد؟ هيبةٌ    تأسر    من   iiيبصره كيف  من  أصغى  إليه iiوانفرد

فضل الله

إلى فضل النقيب شعر: سعيد محمد دحي 26 ديسمبر 1993 لا   تسلني   أين  iiداري فهو   لي   كلُّ   iiدياري وهو ظلي في iiالصحاري ومناري    في   iiالمسار وأنيسي    في    iiالليالي ورفيقي     في    النهار وإذا    ما   اشتد   iiجرحٌ فهو     يأسو    iiويداري وهو   فضل  الله  يمحو فضله    جدب    القفار يده      تقطر     iiجوداً وسماحاً         iiكالبحار وهو    فضلٌ    iiونقيبٌ في    المعالي   iiوالنّجار

مهرجان الوفاء

إلى حضرة صاحب السّمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حفظه الله لمناسبة عيد جلوس سموّه السابع والعشرين، تعبيراً عن أصدق مشاعري ومشاعر شعبنا اليمني

ياشجّي الغناء

فضل النقيب كاتب واعلامي متميز على علاقة صداقة مع الفنان أبوبكر سالم يقيم حاليا في دولة الإمارات العربية ، وطالما اننا بصدد الحديث عن فضل علي النقيب

تقاسيم حب يمنية

قالوا عشقت فقلتُ عِشق iiيبهر وهوًى يشفّ ورقّة تَتكسَّر ومدامعٌ تجري على iiأشجانها من كلّ نبضٍ عاشقٍ iiتتقطّر عشقٌ يهزّ الروحَ في iiملكوتها لا يحتوي

أطلقي…

أطلقي بوحك من أشجانه وامنحيني فرصةً أن أعتذر امنحيني فرصة… حريّة راحة أمناً لكي لا أنفجر كيف يغدو الماء في محبسه لهفة الشوق إلى نهر

هنا صنعاء

هناء صنعاء أرض الحلم مهد الفارس العربي هناء القرآن والأنصار فجر الأمة الذهبي هنا تتحدث الأحجار سلواً غمدان للعجب وتنطق بالهوى الأشعار تراتيلاً من الكتب

1 66 67 68 69