إلى حسب الشيخ جعفر

يا   سابحاً   في   اللجة  الزرقاء ومتوجاً      بالشعلة     iiالحمراء ومضمخاً   بالورد  في  iiأغصانه ومشعشعاً    بالرشفة    iiالصفراء ورماد   وهجك  في  يديك  iiكأنه نارٌ   تقضى   مضاجع  الأعداء كيف  الحروف وقد غدت iiأحزانها تقتات   كل   قصيدة   iiعصماء تنأى   كأنك  عازف  عن  iiحبها أتفرّ   من   نور   إلى   iiظلماء!

رد فضل النقيب على الشاعر/ حسب الشيخ جعفر

رابط القصيدة المردود عليها   يا  نسيم  العراق بالشوق iiأرسى لك  منا  القلوب  ظلاً  iiوشمسا وخميلاً   يحنو   على  iiذكريات ترتعي   اليوم   ما   تفيأ  أمسا من    ندامى   توزعنا   iiالليالي ورمتنا   رياحها   كل   iiمرسى لهف  نفسي على صديق ببغداد وقد   كان   لي   فناراً   iiوأنسا أتقرى  الطريق  في  ظلمة iiالليل إليه   في   ركنه  حيث  iiأمسى شف   حتى   تظنه  من  iiأثيرٍ وتجلى   يضيء  كأساً  iiونفساً وتخال   الصهباء   في  iiشفتيه تتحساه    قبل    أن   iiيتحسّى حسب  الشيخ  جعفر أيّ iiشوقٍ في فؤادي يرسى ويهجس هجساً وصلتني  اضمامة  الحب iiشكراً كل  حرف  يكاد  يهمس iiهمسا لسماح   ومن   كمثل   iiسماح أو   أحلى  منها  رفيقاً  iiوجرساً