في ذمة التاريخ

مرت الذكرى الـ”55″ لثورة يوليو في مصر بهدوء إلا من بعض الكتابات الصحفية المجترة لحدث كان ملء سمع الدنيا العربية وبصرها، وملء العقل والروح اللذين