الحمد لله..

أعرب رئىس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون أمس الأول عن عميق حزنه لما لحق بصحافي رياضي إيطالي كان يمضي إجازة في باريس حين هاجمه اثنان من

دفاتر السفر (18)

الله يذكرك بالخير يا دكتور (ويصا)، فقد كان في تلك الأمسية الباريسية المضحكة المبكية لابساً كالسفراء الكبار حين يُدعون إلى ولائم الملوك العِظام: بدلة (سموكنج)

دفاتر السفر (17)

كما أشرت في زاوية الخميس، فقد اعتبر الدكتور (ويصا) الخديعة القانونية – التي سقطنا فيها معاً – أنا بنقودي الشحيحة، وهو بخبرته العريقة العريضة –

دفاتر السفر (16)

عندما مرّ عليّ الدكتور (وليم زكي ويصا) مراسل (الاتحاد) ووكالة أنباء الإمارات وجريدة الأخبار المصرية آنذاك، كانت باريس لا تزال تسبح في شمس الأصيل الذهبية

دفاتر السفر (15)

بعد أن خسرت المال المؤكد نقداً وعداً… وربحت الصحة المشكوك فيها، كان عليّ أولاً أن أستوعب الموقف على ضوء مقولة الفرنسي صاحب الفندق التي ابتعلتها

1 2