خطاب ولا أروع

سيدخل خطاب القسم لباراك أوباما تاريخ البلاغة المنبرية من أوسع أوابه فقد جمع وأوعى، وكان من الوضوح والإحاطة وقوة التأثير ما يسلكه في عداد السهل

لا تملك إلا أن تحبه..

تنفس العالم الصعداء، لأن إجماع أغلبيته على أوباما لم يكن رهاناً خاسراً..والناس يسرون ويسعدون بطبعهم عندما يرون أحلامهم تتحقق، وإن قلوبهم ومشاعرهم لم تخدعهم، وقد

شكرا أيها الأمريكيون..

شكرا للشعب الأمريكي الحر وهنيئا هذه الديمقراطية الجميلة التي شاهدها العالم ويشهد على نزاهتها وعذوبتها وديناميكيتها وانفتاحها على اتجاهات الرياح الأربعة ، ولم يكن باراك

وإنَّ غداً…

هُو الغد بالنسبة لزمن الكتابة، لكنَّه اليوم بالنسبة إليكم، ولا أدري هل أكون مع نفسي أم أكون معكم، وعلى كُلِّ حال، فالكاتب ليس لديه أغلى

شكرا أيها الأمريكيون..

شكرا للشعب الأمريكي الحر وهنيئا هذه الديمقراطية الجميلة التي شاهدها العالم ويشهد على نزاهتها وعذوبتها وديناميكيتها وانفتاحها على اتجاهات الرياح الأربعة ، ولم يكن باراك