أحزان عمّان (23)

كان (البردّوني) فدائياً في الشعر، عقلانياً في السياسة، روحانياً في استشفاف الآتي وتوليده من الماضي، وفي جماع أمره كان مقاتلاً على الجبهات الثلاث، لم يخلع

أحزان عمّان (22)

في يوم وفاة شاعر اليمن الكبير (عبدالله البردّوني)، كنت في الصباح وقبل أن أسمع الخبر في مكتب جريدة (الاتحاد) الغرّاء في العاصمة الأردنية، وكان قد

أحزان في عمّان 20

وللحزن اليوم مذاقٌ آخر… حزن التسليم الكامل بالقضاء والقدر، حزن المحبة في لوعتها، واللوعة في محبتها، حزن الشمس الغاربة وأنت على يقين من أنها ستشرق

1 2