هاشم علي

في محراب الفن قضى كما ينبغي له، زاهدا متوحدا، حالما عالما، مليئا بصور الحياة في معاناتها وبؤسها، ومكابدة البسطاء ليستمروا في العيش دون أن يستمرئوه،

مصطفى محمود

“أما آن لهذا الفارس أن يترجّل”… عبارة قالتها أسماء بنت أبي بكر الصديق وهي تعبُرُ في ظلال الحزن، وقهر الكبرياء، وغلبة المتغلّبين بحدّ السيف، تحت

عرب المعرفة

تقرير موحش وكئيب عن حال المعرفة في الوطن العربي أطلقه الأسبوع الماضي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالإشتراك مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك

1 2 3 4 5 142