رعى الله قعطبة

في منتصف خمسينات القرن الماضي كنا حوالي أربعمائة طالب من يافع، وحوالي المائة أو أقل من محيط مدرسة قعطبة من المدينة والقرى المجاورة والضالع وبعض

الملحمة اليافعية

الملحمة اليافعية  فضل علي النقيب ويافع  إن  سألتَ  عن الرجال فهم  كالأرضِ  أشباهُ  iiالجبالِ وإما  إن  سألت  عن  iiالذراري يمانيّات     أقمار     iiالليالي وإن  تسأل  عن الأشبال iiيوما فروخ النسر تسبح في الأعالي سلالة    حميرٍ   من   ii“قيلٍ” إذا  نطقوا  ففي  فصل iiالمقال ونعرف  أن  يوم  الناس  iiيوم تجوز  عليه  أصناف iiالمُحال ولكنا   إذا   الأحداث   iiجدّت وفرّط   من  يبالي  بما  يبالي ترانا   قبل  كل  الناس  iiناساً يفلُّ    جوابنا   شرّ   iiالسؤال لنا  التاريخ  يشهد  في  iiجلاءٍ ولا   لبسٌ   هناك  بأي  حال بأنا   من  ذرى  جبلٍ  iiمنيفٍ هبطنا  كالنسور لـ “ذي سفال” أقمنا  دولة  من  حد  iiصنعاء وطوّعنا     (بنا)    iiللإمتثال

1 2