أيتها الديموقراطية!!

تسير الديمقراطية في دول العالم الثالث على طريقة “تمشي الهوينى كما يمشي الوجي الوحل”، والهوينى هي “خطوة ونصف إلى الأمام، وخطوة وربع إلى الخلف”، أما الوجي – وبما أنه ليس بين يدي قاموس الآن – إلا أنه لا يعدو أن يكون وعلاً مثقلاً بالشحم واللحم والقرون الجما أو ما أشبه، يسير في طين موحل إثر ليلة شاتية، لذلك فهو بالكاد ينزع أقدامه ليتخطى كما يتخطى طفل في أشهره الأولى، تخاله كالسكران من عدم التوازن، ولكنه سكر كالذي أشار إليه رب العزة والجلال في محكم آياته البينات: {سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد}.
على كل، وبما أنه ليس كل ما يلمع ذهباً، فإنه كذلك ليست كل ديمقراطية هي ديمقراطية. وينطبق على حسنة الذكر (الديمقراطية) ما قاله أحد الفلاسفة النابهين عن الحرية: “أيتها الحرية… كم من الجرائم ترتكب باسمك”.
ففي العالم “النايم” – وليس النامي كما يقال في أدبيات الترضية السياسية – تعد عباءة الديمقراطية فضفاضة جداً، تنمو في ثناياها طحالب الإنقسامات الإجتماعية الحادة، وبذور الأطماع الفردية السامة، وتخلف البنى الإقتصادية والسياسية الموصوفة، إلى آخر ما هنالك مما يعد صورة للمجتمع وتطوره في مرحلة معينة من تاريخه، ومن هنا قد يتبدى حكم أوتوقراطي أكثر عدالة ونزاهة من حكم ديمقراطي، وقد يبدو مستبد عادل حسب التعبير العربي الشائع في أوائل أكثر أصالة من ديمقراطي سائب أو “ناهب”.
ما علينا من هؤلاء وأولئك، ولا نريد أن نقول ونردد القول المأثور “كما تكونون يولّى عليكم”، ذلك أن الحياة لها مساراتها التي تفرزها كما يفرز النحل العسل، أو كما يفرز الصبار العلقم، ونحن أبناء الحياة، سنتلقى نتاجها لذعاً في ألسنتنا، شئنا ذلك أم أبينا، وما علينا سوى إعمال الفكر وملكة التأمل لعل الله تعالى أن يجعل لنا من أمرنا رَشَدا.
وسيعلم الغرب – وقد علم فعلاً – أن الإستغناء بالشكل عن المضمون ضرب من ضروب المحال، وأن الفرض التعسفي في الكثير من البلدان سيكون مثل تزويج صبية حسناء لشيخ هالك لا ينتج عنه سوى العقم وخرب الديار.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s