“أبا محمدٍ” من بانكوك أبعثها

qasem

من (بانكوك) مع التحية… إلى الأخ الصديق/ قاسم
عبدالرحمن الشرفي

“أبا    محمدٍ”    من    بانكوك    iiأبعثها
تحية      بخطوط     الماس     iiوالذهب
من  أرض (بوذا) التي تهمي(1) iiسحائبها
تفيض   بالخير   من   حب  ومن  iiعنب
حيث      الفواكه      والأثمار     iiدانية
من   يرتجي   الخير   هذا  غاية  iiالطلب

أما    الصبايا    فحدّث   ثم   لا   iiحرجٍ
الكاسيات      عرايا      مثلما     iiاللعب
والعاريات    سبايا(2)    في    iiشوارعها
يا  “سَيْلْ  سيْلوه(3)”  كم فيها من iiالعجب
ترى   الأعاريب(4)   في   أذيال   غانية
معلّقين     من    الأبصار    والهدب(5)
ذئاب   صحراء  في  أعقاب  iiماسجة(6)
أو    سحر    جارية    منزوعة   iiالأدب
قد    شمّروا    عن    سراويل    iiمقصّرةٍ
وعن     نعال     قميئاتٍ    بلا    جُنب
هذا   يسير   الهوينى   وهو   في  iiعجلٍ
وذاك    يشمخ   كبراً   وهو   ذو   iiذنب
قد  حرّروا  القدس  في  بانكوك  iiوارتحلوا
إلى    بتايا(7)    ليرتاحوا   من   iiالتعب
أحفاد     (خالد)    و(اليرموكُ)    شاهدةٌ
ما    هكذا    والنبي    إطلالة    iiالعربي
“أبا   محمدٍ”   في   قلبي  عواصف  iiمن
مر   الكلام   وفي  حلقي  شظا  الغضب
لكنني   ما   برحت   اليوم   أصبر   من
(أيوب)    حيث    ابتلاه   الله   iiبالرّهب
الصمت  خيرٌ ومن يصمت على iiمضضٍ
أفتى   ومن   يفت   ممنوع   من  iiالكذب
“أبا   الحضارم(8)”   قد   أعليت  iiمنبرهم
ففي   السعيدة(9)   وأبوظبي   لم   iiتغب
كالنجم     أيا     يكن     راءٍ     iiلِـلمعته
يراه   في   الأفق   من   شرقٍ  iiومغترب
إذا     ذكرناك    في    أرض    iiمُباعدةٍ
لأرضنا    فلأن    الضّوء    ذا   iiشعب
يا    قاسم    العزّ    دار   العزّ   iiسائرةٌ
من  حيث  سِرت  على  الأزمان  iiوالحقب
أمّا    أنا    يا    صديقي    حائرٌ   قلقٌ
بين   المشافي   وبين   الضّيق   iiوالتعب
أرنو    بعينٍ   ترى   الأغصان   iiمائسةً
يا   ليتني   في   زمان   الفاتنات  iiصبي
يا   ليتني   كنت  عصفوراً  على  iiغصنٍ
أطوي   السّماء   كطي   السّجل   iiللكتب
لكنها       دورة      الأفلاك      iiمانعةٌ
فلا    يفكر   في   عُمرين   غيرُ   iiغبي
وآخر      الشعر      باقاتٌ      iiمعطرةٌ
للأهل    والصّحب   من   ناءٍ   iiومقترب
ورفقة    الدهر    في   (البليارد)   همّتهم
(الضالعي)    رضي    الوجه   iiوالحسب
وللجلال     عميق    الغور    في    ثقةٍ
أخا المهلهل(10) يرمي الخِصم في العطب
كلاهما    “داحس   الغبراء(11)”   iiمنيته
فأيّهم    يا    ترى   سبّاقُ   في   iiالغلبِ
شبلان   في   ساحة   (البليارد)   iiأحجيةٌ
يا  ليت  شعري  من  المغلوب  في iiاللعب
وحيِّ     سالم(12)     بالأزهار    يانعةٍ
وعودُ   كمبوديا(13)  في  مجمر  iiالذهب
وقل    له    وهو    من    أبلى   iiبأوّلها
حُسن    الخواتيم   تاج   الفارس   iiالدّرب
والصّيت     بالفعل    والأمواج    iiهادرة
وليس  في  مغريات  العيش iiوالنّشب(13)
فليتخذ     موقفاً    تحني    الجبال    iiله
هاماتها      فيجيب     الزامل     iiالبلدي

(1)        تهمي: تهطل بغزارة، وقد بدأ موسم الأمطار منذ 4 أيام.

(2)        سبايا: كالجواري المسبيّات في الحروب، يوزّعن مع الغنائم لكائنٍ من كان… كل واحدة وحظها.

(3)        يا سيْل سيْلوه: تعبير يافعي عندما تتدفق السيول من قمم الجبال إلى مجاري الوديان

(4)        الأعاريب: العرب الهائمين على وجوههم في الصحراء قديماً، وفي مدين اللهو حديثاً

(5)        الهُدُب: أسبال العين

(6)        ماسجة: فتاة مَساج، وما أكثرهنّ في تايلاند (بين كل مساج ومساج مساجيْن)

(7)        بتايا: منتجع ساحلي خلاب على بعد ساعة بالسيارة من بانكوك

(8)        الحضارم: حضارم يافع، أحد مكاتب يافع العليا الخمسة

 (9)       السعيدة: أرض اليمن (التعيسة)

 (10)     المهلهل: أخو كُليب: وهو لقب جلال (من سيرة أبو زيد الهلالي المسمّاة الهلالية)

(11)      داحس والغبراء: الحصانان اللذان أثار الحرب التي استمرت 40 عاماً في الجاهلية وأصبحت مضرب الأمثال بين بكرٍ وتغلب ومتفرعاتها وقد خلّدها زهير بن أبي سلمى في معلّقته

(12)      سالم: سالم صالح محمد (أبو صلاح) من رجالات يافع وأحرار اليمن

(13)      النشب: متاع الدنيا مما ينشب المرء فيه أظافره حرصاً وحباً

(14)      الكمبودي: أشهر أنواع العود

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s