(قوارين) القرن

دعونا ننس مآسي الفقر والفقراء وما يعانونه من شظف العيش وبلاوي الدنيا الزرقاء التي عبر عنها حكيم الزراعة اليمني داعية العمل المتقن والعلم المحكم بسنن الطبيعة ، علي بن زايد بقوله:
أمسيت من فقر ليلة
سارق وزاني وكذّاب
هذا من فقر ليلة واحدة -حسب تعبير الحكيم- فكيف بفقر الدهر كله من المهد إلى اللحد ، دعونا ننس ذلك اليوم ونتحدث عن الغنى والأغنياء وما يحل بهم من الضر وما يتنزل عليهم من القهر عندما تتقلص أرباحهم ومداخيلهم السنوية أو تهبط رتبهم في لائحة (فوربس) لأغنى أغنياء العالم من (قوارين) القرن ، نسبة إلى قارون الذي عاصر موسى عليه السلام ، والذي فتح الله عليه من فوقه ومن تحته فركبه الغرور واتخذ الفساد منهجا (إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم ، وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة ، إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين. وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين).
قال إنما أوتيته على علم عندي أولم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون).. صدق الله العظيم.
قالت مجلة (فوربس) المختصة بترصد الثروات الطائلة حول العالم .. إن الأثرياء تكبدوا هذا العام الخسائر الفادحة بسبب الأزمة المالية العالمية فتراجعت أعداد المليارديرات منهم من 1125 ثريا العام الماضي إلى 793 فقط هذا العام، وإن القيمة الصافية لثرواتهم انخفضت من 4.4 تريليون دولار إلى 2.4 تريليون دولار ، ياترى كم واحد في المليون من أبناء اليمن السعيد الذين قال مؤرخ يوناني إن دورهم كانت أبوابها من الذهب وأعمدتها من الأحجار الكريمة في زمن ملكتهم العظيمة (بلقيس بنت الهدهاد) ، يعرف أو يستطيع التصور بأجنحة الخيال كم هو التريليون؟ طبعا لو شرحت لفقرائنا ذلك كم يستطيع هذا التريليون المسكين أن يشتري لعدوك من المخابيل المجانين وطردوك من المقيل ، وروح دور لك حجر تدكي عليها، لأنك خاطبت العقول بما لم تعتد عليه.
إن ما تكبده 10 خاسرين بين مليارديرات (فوربس) للعام 2009م هو مبلغ (238 مليار دولار فقط لا غير) وهو يعادل إجمالي الناتج المحلي لدولة ايرلندا وهي من النجوم الصاعدة بقوة في عالم الثراء الصناعي والأبهة المالية.
وعلى الرغم من الثراء السريع غير المتوازن فلم يحز أي ملياردير عربي مركزا ضمن العشرين الأوائل الذين كان أولهم بيل جيتس من أمريكا بـ(40) مليار دولار وثانيهم من أمريكا وارن بافيت بـ(37) مليار دولار وآخرهم دايفيد كوش من أمريكا بـ(14) مليار دولار أما المكسيكي من أصل عربي كارلوس سليم الحلو فحل ثالثا بـ(35) مليار دولار. أغنياء الروس الذين كانوا زينة (فوربس) في السنوات الماضية انطفأت أقدارهم بعد أن قصقصت أجنحتهم العاصفة المالية فوضعهم الجبار بوتين في جيبه إن شاء أحياهم وإن شاء أماتهم ، وسبحان من له الدوام.
ماذا عن الخمسة والعشرين العرب الأوائل؟ أولهم الوليد بن طلال الذي خسر العام الماضي في العاصفة 7.7 مليار دولار ولكن بقي معه 13.3 مليار دولار مما أعطاه الأولوية المطلقة على زملائه العرب ، أما الثاني فكان محمد عبود العمودي الذي صعد من المركز السادس العام الماضي في قائمة العشرين بـ(9) مليارات دولار ، ومن الوافدين الجدد إلى القائمة العربية منصور بن زايد آل نهيان الذي احتل المرتبة الثامنة بـ(4.9) مليار دولار وآخر قائمة الخمسة والعشرين العرب كان أيمن حريري بـ(1.1) مليار دولار (طبعا المسكين ينعي حظه في الترتيب) . خالد بن محفوظ احتل المركز 15 بـ(ملياري دولار) بعد أن خسر العام الماضي 800 مليون دولار، وقد خرج من قائمة الـ(25) ثمانية أثرياء عرب بينهم فهد الحريري ، ونازك الحريري وهند الحريري (بما يعني أن آل الحريري رحمة الله عليه لو جمعوا أموالهم معا لكانوا في المرتبة الأولى ربما).
روى ابن العباس عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (يؤتى بالدنيا يوم القيامة على صورة عجوز شمطاء زرقاء العينين أنيابها بادية مشوهة الخلق لا يراها أحد إلا هرب منها فتشرف على الخلائق أجمعين ، فيقال لهم: أتعرفون هذه؟ فيقولون: لا .. نعوذ بالله من معرفة هذه ، فيقال: هذه الدنيا التي تفاخرتم بها وتقاتلتم عليها).. وسامحونا.

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s