«ألف شاعرٍ … لُغةٌ واحدة»

ينتهي اليوم في دُبي «مهرجان دُبي الدولي للشِّعْر»، الذي رفع شعار «ألف شاعرٍ … لُغةٌ واحدة»، عقب (7) أيَّامٍ حسوماً من العُكاظيات والمربديَّات وبنات النبط فلذَّات الشِّعْر العامِّي، وبغضِّ النظر عمَّا إذا كان المحصول الشِّعْرِيّ المُتمخِّض عن هذا الخليط المُتدفِّق من مُوريتانيا على المُحيط الأطلسي وتخوم جنوب الصحراء الكُبرى إلى الخليج العربي على تخوم الشرق والثقافات الآسيوية العُظمى، قد أثمر شِعْراً قطافه اللآلي ومزاج كُؤوسه الدوالي، أم أنَّ أكثره كان يابساً هشيماً من شِعْر الملالي، فإنَّ التجربة في ذاتها حفلت بالجُرأة والريادة وتخلَّلتها لمسات وفاءٍ مشهودة، حيثُ جرى الاحتفال بمئوية شاعر تُونس الكبير «أبي القاسم الشابِّي» بحُضور أفراد عائلته، كما خصَّص المهرجان يوماً للاحتفاء بشاعر فلسطين الأشمّ «محمود درويش»، أيقونة الشِّعْر العربي المُعاصر وسفيرنا إلى النُّجوم، إذا سمحت لنا السيِّدة «فيروز» باستعارة هذا اللَّقب الذي عُرفت به. «أبو القاسم الشابِّي»، الذي تُوفِّي عن (52) عاماً ليس إلاَّ، أيْ أنَّه رَحَلَ في عُمر الزُّهور، سرت شُهرته في مشرق الوطن العربي ومغربه سريان النار في الهشيم، وهذا إن دلَّ، فعلى أصالة ذلك الشِّعْر الذي استجاب لمكبوتاتٍ في النفس العربية لم يَعُدْ الشِّعْر الكلاسيكي العمودي يفي بها، وذلك في المرحلة الاستعمارية التي كانت فيها كُلّ أقطار العرب، تقريباً، ترزح تحت الاستعمارين الفرنسي والإنجليزي، وآفاق الأمل مسدودة، فيما التي حاربت الغُزاة بضراوةٍ في البدء قد ألقت بأسلحتها وتعايشت مع واقعها وأخذت تُقلِّد مُستعمريها وتستلهم ثقافتهم. ولا شكَّ أنَّ «الشابِّي» كان امتداداً لجيلٍ من الشُّعراء العرب العموديين، رفعوا لواء الوطنية ونقَّبوا في أعماق النفس العربية الأبيَّة، إلاَّ أنَّه – وقد اتَّخذ من الرُّومانسية الجديدة هوىً له – جاء بلُغةٍ مُغايرةٍ فيها بكارة الكلمة وعُذوبة التعبير وعفوية الخاطر، وأكثر شِعْره من هذا النوع السهل المُمتنع، وَمَنْ مِنَّا لم يُردِّد قصيدته التي أصبحت – من فرط ترديدها – «يتيمةً»، وكأنَّها لا أُخت لها، وهي «إرادة الحياة» : «إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بُدَّ أن يستجيب الْقَدَر ولا بُدَّ للَّيل أن ينجلي ولا بُدَّ للقيد أن ينكسر» كما وقصيدته التي جاء فيها : «سأعيشُ رغم الداء والأعداء كالنسر فوق القمَّة الشمَّاء» لقد كان «الشابِّي» غزير الإنتاج، على صغر سنّه، وقد صدرت عن «مُؤسَّسة جائزة عبدالعزيز سُعود البابطين»، أعماله الشِّعْرِيَّة والنثرية الكاملة في خمسة مُجلَّدات، ويقول جامع أعماله «أبو القاسم مُحمَّد كرد» : «يُعزى نبوغ (الشابِّي) المُبكِّر، وكذلك نزوعه الواضح في أشعاره وكتاباته الأدبية، إلى التعلُّق بِالْقِيَم والمُثل المُطلقة، كتقديس المرأة والطبيعة والدفاع عن الشعب والوطن وعن الإنسان عُموماً، يُعزى كُلّ ذلك إلى تكوينه العائلي ومحصوله الثقافي وإلى ظُروف حياته الصحِّيَّة والاجتماعية والأدبية، وقد وُلِدَ في عائلةٍ مُحافظةٍ تغلب عليها الثقافة الدِّينية، ولها ارتباطٌ تاريخيٌّ وثيقٌ بالتصوُّف والوظائف الدِّينية، وبسبب ذلك لعبت دوراً سياسياً وعسكرياً في تاريخ تُونس قبل أكثر من (400) سنة، وبالتحديد أيَّام الصراع البحري بين العُثمانيين والأسبان حول سواحل تُونس وباقي بلاد الشمال الأفريقي». وحول تجربة «الشابِّي» يقول الشاعر «شوقي بزيغ» : «إنَّ نظرةً مُتأنِّيةً إلى تجربة (أبي القاسم) الشِّعْرِيَّة والنثرية، لا بُدَّ أن تجد في العديد من الجوانب نقاطاً شبه واضحةٍ بينه وبين (جُبران خليل جُبران)، ليس لأنَّ كليهما قد استلهم الرُّومانسية الأُوروبِّيَّة المُتمثِّلة بـ (وليم بليك) و(جُون كيتس) و(ورد سُورت)، وصولاً إلى فلسفة القُوَّة والتمرُّد عند (نيتشه)، بل لأنَّهما معاً أسهما في تخليص اللُّغة العربية من بَلاَدَتِهَا القاموسية وتقعُّرها المُفرط واحتفائها بالصنعة والزخرفة وفي حقنها بأمصال التلقائية والوضوح والسلاسة». لقد قاتل «الشابِّي» في شِعْرِهِ من أجل أن تصل الكلمة إلى الناس، وأن تقوم بدورها التحريضي على التمرُّد ونبذ الاستسلام ومُقاومة عوامل الفناء، وكانت حياته القصيرة في قلب المرض نموذجاً لذلك الكفاح، وهذه الرُّوح التي بثَّها في كتاباته هي من أسرار خُلوده وتعلُّق الناس به. أخيراً : إنَّ «مهرجان دُبي الدولي للشِّعْر» مثَّل مُناسبةً لإعادة ربط الجُمهور بالكلمة ودورها في الحياة وأعلامها من المُبدعين، وسيستمرّ هذا التقليد مُؤشِّراً على نُهوضٍ عربيٍّ مُرتقب … تحيَّة لـ «مُؤسَّسة مُحمَّد بن راشد»، التي تبنَّت المهرجان.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s