أعراب بلا عروبة و أغراب عربهم الظلم

ليست العروبة أسماء ذات رنين وصليل قادمة من مصاهر لغة الضاد التي تنطفئ شعلتها رويداً رويداً ليخلفها العدم، ليست سِحناً سمراء كاذبة الوهج تدعي بنوة الصحراء ونبوة الدهماء وانتظار الهامات من السماء ولا تأتي، ليست هذه الأناشيد والأعلام الصاخبة التي لم تتعرف إلى أبجدية النار، تخرج من قراطيسها مشغولة، وتعود إلى توابيتها مشلولة، ليست الأيدي المرتعشة تبصم في الخفاء لتطمئن الأعداء وتخذل الأشقاء، ليست العمارات التي يتهددها الهدم، ويسكنها الغم، وتنوح بروائح العفن الوطني والقومي والإنساني، بعد أن تحولت إلى أوثان تُعبد ودنانير تُعد وديانات ترتد وأوطان حسب الطلب تنقد.
العروبة مضاء كالسيف، ونقاء كالطيف، ,وإقدام على الحيف، دون تردد ولا كيف؟
مظفر النواب: تفاهات وأتفهها ضمير تحته عجل… يفلسف ثم ينقض ثم لا عقم ولا حبل، مزالق في مزالق، يرتشي فيها ولا جلل طباق أو جناس أو مراحل كلها رحيل، فإن لم تقدحوا ناراً فكيف يراكم اأمل… فإن قدحت فكونوا لبها ستظل تشتعل… ففي ليل كهذا تكثر الضوضاء والجمل قضيتنا، وإن عجنوا وإن صعدوا وإن نزلوا… لها شرح بسيط واحد حق لم الهبل؟… لماذا ألف تنظير ويكثر حولها الجدل… قضيتنا لنا وطن كما للناس في أوطانهم نزل، وأحباب وأنهار وجيران.. وكنا فيه أطفالاً وفتياناً وبعضاً صار يكتهل… وهذا… كل هذا لاآن مغتصب ومحتل ومعتقل.
محمود درويش: أنا آتٍ إلى ظل عينيك آت… من جلود تحاك السجاجيد منها.. ومن حدقات… علقت فوق جيد الأميرة عقداً أنت بيتي… ومنفاتي أنت.. أنت أرضي التي دمرتني.. أنت أرضي التي حولتني سماء وأنت… كل ما قيل عنك ارتجال وكذبة.
لست سمراء، لست غزالاً ولست الندى والنبيذ، ولست كوكباً طالعاً من كتاب الأغاني القديمة… عندما ارتج صوت المغنين كنت… لغة الدم حين تصير الشوارع غابة.. وتصير العيون زجاجاً.
ويصير الحنين جريمة – وما الذي يجعل الكلمات عرايا… ما الذي يجعل الريح شوكاً وفم الليالي مرايا؟ ما الذي يجعل القلب مثل القذيفة، وضلوع المغنين سارية للبيارق…. ما الذي يفرش النار تحت سرير الخليفة؟ ما الذي يجعل الشفتين صواعق، غير حزن المصفد حين يرى… أخته، أمه.. حبه.. لعبة بين أيدي الجنود وبين سماسرة الخطب الحامية. فيعض القيود إلى الموت، يأتي إلى ظل عينيك يأتي.
والجنس العربي الجديد يتخلق اليوم في فنزويلا، في كراكاس على لسان شافيز لينهض على أنقاض العرب البائدة… لغتنا التي قال عنها حافظ أنها وسعت كتاب الله لفظاً وغاية، لم تنطق بحرف واحد له معنى على لسان حكامنا، وكلنها نطقت باللاتينية الأسبانية فطردت سفيراً وأغلقت سفارة وجسدت موقفاً يخشاه المهانون المذلون الذين هم أولى بأنفسهم.. العروبة الجديدة تتبرعم في إسطنبول التي ملأت الفراغ بلسان رجب طيب أردوغان، الذي أبان وأدان وتنقل من مكان إلى مكان لإطفا النيران.
العرب الإفتراضيون ما زالوا يفاضلون بين الدوحة والكويت، بين الدجاجة والبيضة، بين الإستسلام سفاحاً والإستسلام انبطاحاً. ومخالفة وصية أمل دنقل: لا تصالح ولو منحوك الذهب، أترى حين أفقأ عينيك، ثم أثبت جوهرتين مكانهما.. هل ترى؟! هي أشياء لا تشترى.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s