سنوات تركيا..

لم يكن مفاجئا فوز حزب العدالة والتنمية في تركيا بحوالي 50% من أصوات الهيئة الانتخابية أمس الأول ، فكل المؤشرات كانت تشير إلى ذلك ، وإن تفاوتت تقديرات المدى ، وسيتسلم الحزب عنان السلطة لخمس سنوات قادمة، مقدما رؤية إسلامية مغايرة ومقبولة دوليا وتلتزم بقدر كبير من (الحداثة)، بما في ذلك الاحترام المسؤول للعملية الديمقراطية المستدامة وليس نبذها وركلها بمجرد الانتهاء من امتطائها عقب الوصول إلى الهدف ، كما قدم ويقدم حزب العدالة والتنمية نموذجا متوازنا وجديدا في الخطاب الإسلامي العقلاني، يناقض الخطاب التكفيري لطالبان والجماعات الإسلامية في باكستان ، ويفارق الخطاب الديني في طهران المجاورة الذي يهرب من السياسة إلى الدين في زمن الاستحقاقات الكبرى ، ومن الدين إلى السياسة في الصراعات الإقليمية التي يتوسم فيها عوائد أكبر والمثل يقول: (من يأكل بيديه الاثنتين يختنق).

ما علينا .. فقد أكد الناخب التركي المستنير قياسا بمعظم ناخبي العالم الثالث الذين يساقون بالعصا السلطوية المدهونة بقليل من المال والكثير من الوعود ، ثقته بإسلاميي تركيا الذين أضافوا إلى رصيدهم 41% من الأصوات الجديدة رغم خسارتهم المتوقعة لـ81 مقعدا عقب الجرد النهائي وبالنظر إلى نتائج انتخابات 2002 السابقة.

رئيس الوزراء رجب طيب أردوجان العائد أو الباقي على كرسيه إن شئت- لأنه لم يفارقه- يعتبر الآن مخضرما يعرف ما أمامه لمعرفته الوثيقة بما خلفه ، فمسألة الالتحاق بالاتحاد الأوروبي أصبحت كمسألة تحرير فلسطين في بيانات الجامعة العربية ، أو كالحب لدى نزار قباني:

الحب في الأرض بعض من تخيلنا

لولم نجده عليها لاخترعناه

وتركيا الأتاتوركية التي أدارت وجهها غربا منذ إنهاء الخلافة العثمانية، تمارس الحب من طرف واحد ، لأن الجماعة الأوروبية تريد أنقرة جزءا متقدما من جبهتها العسكرية، وترفضها كجزء من هيأتها الاجتماعية والسياسية، ولكن النفاق السياسي لا يجعلها تقول ذلك بالصراحة المطلوبة، وإنما تدير طاحونة المفاوضات وتضع الشروط تلو الشروط ، والقادة الأتراك يدركون الوضع جيدا ومع ذلك هم يركبون الأسنة مصداقا لبيت الشعر:

إذا لم يكن إلا الأسنة مركبا

فما حيلة المضطر إلاّ ركوبها

خمس سنوات قادمة حُبلى ، وعسكر الترك يدركون ذلك ، كما أنهم ليسوا قلقين على العلمانية وإنما على الرئاسة التي يريدها عبدالله جول ، وبأمرها يأتمرون وفقا للدستور ، عين عليها وأخرى على (أتراك الجبل) ، الأكراد.

ويأتيك بالأنباء من لم تزود.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s