سالم صالح

قصيدة مهداة إلى الأخ العزيز سالم صالح محمد – مستشار رئيس الجمهورية

كزميل طفولة وصديق عزيز يشهد له تاريخه المديد بالنبل والأريحية، رجل الحوار والكلمة الطيبة وجمع الشمل. وقلما يسمح الزمان وجموح ناسه بأن يقول صديقٌ في صديقه كلمة من القلب على الملأ وهو لا يزال حياً.

ستون  عاماً من الأحلام ما iiبرحت
في  زهو عينيك يحدو ركبها iiالأمل
ستون  عاماً  من  الأحداث iiتحملها
كأن   نجمك   في   عليائها  iiزحل
ستون عاماً شراعات النوى عصفت
وما  تعبت  من  الإبحار  يا iiرجل
ستون  عاماً  ودستور الهوى iiكتبت
سطوره   نبضات   الروح  iiوالمقل
ستون  عاماً  أبا  خلدون  كنت لها
نعم   الفتى   وبك  الآيات  iiتكتمل

ما   خنت  عهداً  ولا  واليت  إمعةً
ولا     تنكرت     والأيام    iiتقتتل
لم  تفقد البسمة الجذلى تضيء iiبها
من   تلتقيه  وذاك  اللطف  iiينهمل
أبا   صلاحٍ   إذا   جئتنا   iiبتهنئة
وصافحتك    قلوبٌ    كلها    قبل
فقرّ   عيناً   أبا   بدر   فإن   iiلنا
نصيبنا   منك   إنا   فيك  iiنرتجل
شعراً    ونثراً    وأشواقاً   iiبأجنحة
الله   يلهم   بالحب   الذي   iiيصل
فما  رمى  من رمى إن قال قلت أنا
فإنما    نحن   بالمحبوب   iiنكتمل
تأتي    الليالي    وأيام    iiتلاحقها
وأنت   في   حومة  الأيام  iiترتحل
كأنك    القمر    الساري    وغرته
والأنجم  الزهر  في  رؤياك تشتعل
يهناك  عيدك  والأحباب حولك في
عز   الشباب   وأم  الخير  iiتحتفل
والله   يرعاك   في  تقواك  iiنعرفها
قولاً  وفعلاً  وذو  التقوى هو البطل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s