إلى تمساح النيل سيد

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى تمساح النيل ونقيب الأشراف الأستاذ/ سيد، حفظه الله ورعاه

شعر: فضل النقيب

يا  من  ذكرت وأمطار السما iiتكف
والقلب   يخفق   والغابات  iiترتجف
حاشاك  أنساك  في  حل iiومرتحلٍ
حتى  وإن كنت في زهو الهوى iiتفق
تعال  يا  سيدي  (بانكوك) iiعاشقةٌ
وفي  (بتايا)  الذي  ترجو  iiوتأتلفُ
فللصبايا       فساتين      iiمشمّرة
يلزّها   الماء   غمراً  ليس  تنتشف
تضيئها   فاتنات   السائق   iiمائلة
خصورهنّ    يناغيها    فم   iiترفُ
وتزدهيها   صدورٌ  لا  تزال  iiعلى
عهد  الصّبا لم يهدّئ روعها iiالنزف
تختال    مائسة    تنثال   iiراقصة
يا   من   يلبّي   نداء  كله  iiشغف

الأرض  خضراء  والشاطي  iiزمرّدةٌ
وفي    جزائرها   الأنسام   iiترتهف
الله  يا  “سيد” العشاق لو iiشخصت
عيناك   كنّا  معاً  نجني  ونقتطف
ونستطبّ   بكاسات  الهوى  iiجُرعاً
وبالحرير   من   الأكتاف  iiنلتحف
ما   العُمر   إلا  هنهياتٍ  نُسارقها
من  فم  عفريت  بالأقساط iiنستلفُ
حتى  إذا  حان  إيفاء الحساب ترى
الخلان   كل   إلى  ملجاه  iiيختلف
هذا   يغني   لليلى   وهي   iiغائبةٌ
وذاك   يلعب   دوراً:  عائق  iiدنفُ
فيما   الزمان  الذي  أخنَت  iiغوائله
لا  يرهف السمع للركب الذي iiخرفوا
فلا   يفيد   النّدامى   بعد  ذا  iiندمٌ
يا  ضيعة  العمر والسبعين iiتنتهفُ
تجرّ     أنفاسها    تعبى    iiمؤرقة
تنام   من   بؤرة  الأحلام  iiتغترف
قد  ضاع ما كان من ذكرى iiوذاكرة
فما   حوتُه   الخبايا  ضائعٌ  iiتلفِ
تعال   يا   سيدي  واترك  iiفرائسها
إلى    الثعالب    تحويها   وتلتقفُ
دع عنك “آفي” وسوزان التي هرمت
وسائر   الغنمات   اللاتي  iiتعتلف
ودع  “أبو سامي” الصيّاد عن كثبٍ
فليس  من صهبات الكاس iiنرتشف
تعال شرّف إلى أرض التسامح iiمن
أنوار  “بوذا”  ومن  في حبّه iiعكفوا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s