الأولى و الأخيرة ..!!

تعبنا من الصفحة الأولى، حيث المجازر والإعدامات والتفجيرات الانتحارية، ومستودعات الأكاذيب السياسية، وحيل المطابخ التي تبيع التبن على أنه ذهب صاف…

وتلعب على عامل الزمن لعل بارقاً يأتي بشيءٍ من الغيث، قرف الناس من الصفحات الأولى وصور الأطفال المغسولين بدمائهم والنائحين بما تبقى من طاقة لديهم، وهم لا يدرون لماذا أصيبوا ولماذا انخلعت قلوبهم قبل الأوان. الصفحة الأولى في نشرات الأخبار الفضائية تلهث وراء الجريمة السياسية التي تكون سافرة قبيحة إذا أرادت السياسة الإعلامية للوسيلة، أو لابسة رداء الفضيلة وهي تفوح برائحة منكرة كجثة متعفنة صب عليها مرش عطر.

وفي الجرائد تُبذل الجهود المحكمة لتكون الصفحة واجهة عابسة لا تعرف الإبتسام، وكلّما كانت منذرة والحرائق في أطرافها؛ كان ذلك أقرب إلى النجاح. وقد فطن بعض رؤساء التحرير وكبار المحرّرين إلى عبثيّة هذا العرض المستمر للإخفاق البشري في التعايش والسعي المحموم إلى التذابح والإستئثار بموارد العيش ومغانم السلطة، فأخذوا يسحبون من الصفحة الأولى بعض الحواشي إما في أسفل الصفحة أو في أذنيها – إن كان لها أذنان – لوضع بارق من الحليّ الجذابية، أو فرد خبر علمي يسرّ الناس، أو استعراض بعض الطرائف التي تملأ العالم ضمن قصة إخبارية مشوّقة، وبسبب تجهّم الصفحات الأولى ورسميتها اليابسة فإن أصحاب الرياضة يدلفون إلى مظانهم دون المرور هناك، وأصحاب الثقافة يطيرون كالفراشات إلى صفحاتهم وهم ينظرون خلفهم في غضب، أما أهل السلا فإلى الصفحة الأخيرة التي يقرأها كثيرون وكأنها الأولى حتى يجد رؤساء التحرير حلاً لمشكلتهم مع محبوبتهم.

أمس وأمس الأول سجلت عضوية رسمية في نادي (أهل السلا) على الصفحات الأخيرة، وإليكم بعض المقـتنيات الثمينة والتعليق بين قوسين من عندي:

  • ستر كل تماثيل الفاتيكان البرونزية العارية وكسوتها بملابس “أنعم وأكرم”.
  • كشف أثري ضخم يؤكد مصريّة سيناء عقب 20 عاماً من التنقيب “وهل في ذلك شك؟!”.
  • شاكيرا “ما غيرها” تدعو معجبيها إلى اختيار قصر الحمراء ضمن العجائب السبع الجديدة.
  • إنارة جزيرة سقطرى على مدار الأربع وعشرين ساعة “نورٌ على نور”.
  • مشاركة عربية وأجنبية واسعة في المؤتمر الدولي للحضارة اليمنية بعدن.
  • بريتني سبيرز تتصدر قائمة أحمق إنسان في أمريكا بسبب حلاقتها شعرها “تستاهل”.
  • ألعاب الكمبيوتر تهدد أطفال بريطانا “ومعهم أطفال العالم”.
  • زوجان هنديان انتحرا حزناً على كلبهما “كان أحنّ عليهما من البشر”.
  • خصلات شعر الفرعون رمسيس الثاني تعود من فرنسا إلى مصر.
  • جمال مبارك يتزوج من خديجة الجمّال في مايو “بالرفاه والبنين”.
  • بكتيريا التراب تجلب السعادة وتتغلب على الكآبة “دواء الفقراء”.
  • قلب بديل من الخلايا الجذعية خلال عشر سنوات “أطال الله أعماركم”.
  • علماء نيوزيلندا يبتكرون زهرة جديدة.
  • ريجيم الكربوهيدرات المنخفضة “خطر داهم”.
  • أثرياء كاليفورنيا يزرعون الماريجوانا في حدائق منازلهم “لضمان الجودة”.
  • بيع 150 ألف نسخة من مائة عام من العزلة خلال 5 أيام “برسم الأدباء العرب”.
  • بيضة (فصح) مجوهرة بمليون جنيه استرليني “الغالي ثمنه فيه”.
  • خلط الأدوية بالأعشاب قاتل “احذروا الأدعياء”.
  • الرحلات الجوية الطويلة المتكررة خطر بدني ونفسي.
  • مليونا صيني يتقدمهم الرئيس يتطوعون لزرع الأشجار في بكين “قدوة”.
  • مشكلات الأبوين تربك الأطفال “بديهية”.

هذا غيضٌ من فيض ينطبق عليه القول “إن لم يكن مفيداً فليس ضاراً”، فالعالم ليس جورج بوش ومن على شاكلته، وساعة لقلبك وساعة لربك، ولتكن مثل ذلك الشاعر الذي قال:

عليّ نحت القوافي من معادنها : وما عليّ إذا لم تفهم البقر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s