عمار يا وطناً..

الاخبار المبشرة تترى وتتواصل فتشق قنوات الفرح والامل في قلوب الناس المتعطشة لكل جديد سار، ولكل امل يتخلق، ذلك ان عشاق الخير والجمال والنماء يفوقون يوم الخرائب بمئات الاضعاف، وهؤلاء العشاق يلتقطون بنبض قلوبهم الحركة التي تدب في بطن الارض ليكونوا اول الشاهدين على بزوغها، ويبدو ان عام 2007م سيكون رائد الاعوام التي تليه في تشييد يمن جديد يضج بالعمل والامل ويبذل جهوداً خارقة لتشغيل الايدي العاطلة ومحاربة الفساد الذي يحاول بدوره مستميتاً قتل الحياة بعد استلاب رحيقها، المسؤولية كبيرة وجسيمة ولكن الارادة ستكون اقوى واعلى وأبقى:
إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر

هاتفني الاستاذ الدكتور عبدالوهاب راوح رئيس جامعة عدن فذكر ان الجامعة تخطط لانشاء قاعدة كبرى تتأهل بها عدن لاستضافة المؤتمرات الكبيرة والانشطة الجماهيرية مشيراً إلى ان المؤتمر الاخير لحزب المؤتمر قد عقد في الاستاد الرياضي لعدم وجود مثل هذا المرفق في العاصمة الاقتصادية ذات السمعة العالمية، واشار الى ان السعة ستكون في حدود ألف مشارك وربما اكثر، وهو يريد التعرف على القاعات المشابهة في الامارات من حيث التصميم والتأثيث واجراءات السلامة.

وقد اشار عرضا الى ان مبنى الجامعة نفسها لا يفي بالمطلوب لانه لم يصمم اساساً للدراسة، ومع ذلك نقول إن طريق الالف ميل يبدأ بخطوة واحدة، وقد سررت لهذا ا لنفس الجميل نحو التشييد والعمران لدى الدكتور راوح، ذلك ان الانجاز يعدي، بمثلما الاحباط يردي، والمشاريع الناجحة تحتاج الى قيادات جسورة كل من موقعه فالنهوض يشبه دمدمة السيول التي تجتاح الشعاب بعد ان تتجمع قطرة قطرة.
وامس الاول هاتفني الصديق محمد عبدالحافظ العيسائي عضو مجلس النواب عن يافع، وقال لي: مبروك.. مبروك قلت له بدري على العيد، قال الامر اكبر من ذلك، قلت: لعله عرس او مولود جديد، قال: لا أكبر.. قلت هات يا سيدي، كلي اذن صاغية، قال: الآليات تشق طريقها الان الى يافع لتشييد الطريق بين لبعوس والمفلحي نزولاً الى جسر وادي بنا..

وستبدأ العمل بعد العيد مباشرة، ويتوقع الانتهاء خلال عام او عام وبعض العام.. يا له من خبر مثير، فالناس ينتظرون شق هذا الطريق منذ قيام الوحدة تقريباً، وقد تصدر كل الوعود الانتخابية في السابق ولكنه كان مثل كلام الليل «يمحوه النهار» فما ان تقلع الانتخابات حتى تغيض الوعود، اما في عام الخير هذا فيبدو أن الوتيرة اختلفت فأصبح «الوعد كالرعد والايفاء كالمطر»، الان سينفتح عمق الهضبة اليافعية العليا، حيث الغزارة السكانية، وسيتم قطع الطريق الى «الجربة» حاضرة مكتب «المفلحي» في عشرين دقيقة من جسر وادي بنا بدلاً من ساعتين ونصف حالياً وسيكون هذا مدخلا ثالثاً بعد البيضاء ويهر.. شكراً يا بن عبدالحافظ وبارك الله جهودك المثابرة.. قال لي: لا تستعجل على رزقك، انتظر قليلاً، قلت: هات.. قال: لقد تم ادراج الربط الكهربائي مع الشبكة الوطنية بمبلغ 7 مليارات ريال في ميزانية هذا العام وبذلك تنتهي الحلك ويشرق النور..
عمار يا يمنا… وهذا ليس سوى عينة، أفبعد ذلك يمترون؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s