حامل الأثقال في الكتف

حامل الأثقال في الكتف

مهداة إلى الإنسان النبيل، الصديق الصدوق

أبو محمد، قاسم الشرفي

شعر: فضل النقيب

يا  حادي  العيسِ في البيداء iiتدفعها
دفعاً  وتلوي  بها  في  كل iiمنعطف
رويدك  السيرُ  فالأحمالُ  قد iiثقلت
على  الكواهل  في  الظلماء والنزف
طال  السُّرى  وجراح الأرض iiداميةٌ
وأوشك  الناس من يأس على التلف
دع  العواصم  في  أحزان  iiضيعتها
وارحل   إلى  جبلٍ  بالغيم  iiملتحف

لعل   فجراً   بعلم   الغيب   مطلعه
ينشق  مثل  انشقاق الدرّ iiبالصدف
سود    الجبال    تعلّمنا    iiمحبتها
وأرضعتنا   معاني  العزّ  iiوالشرف
تلك  الحصون  العوالي  في iiتمنعها
شديدة البأس فوق الصخر iiوالجُرف
أرزاقها    بخيوط    الغيث   iiعالقة
وأهلا   قط   ما   دانوا   iiلمعتسفِ
بالله   عرّج   على   أهلي   وبلغهمُ
شوقي   إليهم   وللوديان   iiوالحقف
وللنسائم   في   الأسحار   iiمنعشة
كأنها  من  جنان  الخلد  في iiالترف
ومرّ    من   ثمر   العالي   iiبعزته
وبلغ  العُر  شوق  العاشق iiالشغفِ
ثم اصعد الشرف السامي على iiجبل
مأوى  النسور  من الأحفاد iiوالسلف
سلم   على   القوم   أشبالاً  مُجربة
وخصّ  بالاسم  منهم قاسم iiالشرفي
“أبو  محمد”  في  الأخلاق  iiمدرسة
وفي  المواقف  لا تسأل ولا iiتصف
والله   ما   عبرت  شمس  iiلمغربها
ولا   تماوجت   الأنسام   iiبالسّعف
إلا    وكان    له   فضل   iiومأثرة
وموقف   شامخٌ   بالعزّ   iiمتّصفِ
وفي   أبوظبي   دار   العز  iiمنزله
ووجهه  السمح ضوء الدار iiوالغرف
أما    إذا    نزلت    بالوقم   iiنازلة
وجدته  حامل  الأثقال  في  iiالكتف
يفيض  من  كرمٍ  في  القلب iiمنبعه
كالنهر لا يشتكي من غُرفِ مُغترفِ
الله    يعلم    من   يُعطي   iiأمانته
من  يُقرِض  الله  يعطيه  بلا سلف
“أبا  مهند”  لم  نوفيك  ما  iiرسمت
يداك من صور في أنصع الصّحف
فاعذر  فإن  عيون  الشعر  iiعاجزة
عما  بعينيك  من طيب ومن iiلُطفِ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s