يحيى عمر قال – 1

يحيى عمر… وطن العشق

أما الشاعر اليمني الغنائي (يحيى عمر) فهو اشهر من نار على علم ولا يزال اسمه يرن كالأجراس الذهبية في عالم النسيان، وأما ما قاله (يحيى) ولا يزال يقوله عبر عشاقه من مطربي ومحبي الغناء الأصيل فإنه آية في تحليق الشاعرية وخصب المخيلة والمقدرة العجيبة على استحضار الجمال حسياً برشاقة واستلطاف واستعطاف كأنه يحيل الحصى إلى ذهب والأرض إلى ينابيع لتسير المحبوبة محاطة بالوصيفات فيما (أبو معجب) وهي كنية صاحبنا يتولى حماية الموكب وهو يخطط للانقضاض عليه، ولكن ليس كالصقر الجارح وإنما كالنسمة العطرة التي تأسر ولا تجرح، والتي تسعد وتقرح.

يحيى عمر
يحيى عمر

عاش (يحيى عمر) حياة حافلة بالتنقل والتشرد والتسكع الجميل، فمن مسقط رأسه بيافع شرق اليمن إلى عدن وحضرموت، ومن ثم الهند وعمان، والبصرة، وقيل أيضاً في ديار الشام. وقد عمل جندياً وبحاراً وما شاء الله له أن يعمل فالرجل كان على باب الله شديد الاعتزاز بنفسه مدركاً لموهبته العظيمة، ولكن صناعة الجمال وترشيد الذوق وهدم رتابة وتقليدية الشعر الغنائي الذي سبقه كانت أهم صناعة نهض بها (أبو معجب اليافعي) ودخل بها التاريخ من أوسع أبوابه، ولم ينافسه أحداً قبل ذلك ولا بعده لأنه كان مدرسة لا تتكرر، وقد انهال عليه المقلدون الذين لا يخلو الزمان منهم أبداً، وإن كانوا بالنسبة ليحيى كالعصافير التي تحط على ساحل البحر تخطف قطرة من الماء وما تيسّر من الرزق ثم تطير في حال سبيلها دون أن تترك أثراً على الأيام.

اشتقت إلى قراءة أشعار (يحيى) بعد أن أصدر منتدى (يحيى عمر الثقافي) في يافع المجموعة الأولى من أشعاره وأني لأكبر في أولئك الشباب الذين تصدّوا لهذه المهمة العسيرة جرأتهم وعلو همتهم وجهدهم الكبير، ذلك أن أشعاره موزعة في مهاجره وفيما جمعه المستشرقون وبين اسطوانات الشمع القديمة ودفاتر أساطين الغناء القديمة، وقد غنى له الكثيرون في كل أرجاء جزيرة العرب، حتى ادعاه البعض لنفسه وخصه بموطنه لكلمة وردت هنا أو هناك.

وكل يدعي وصلاً بليلى
وليلى  لا تقر لهم iiبذاكا

(أبو معجب) يحتل موقعاً فريداً في الشعر الغنائي العربي ينافس الأساطين من كبار العشاق الشعراء، وكان يصدر عن موهبة صافية لا تغرف من الخارج وإنما تتدفق من الداخل عبر عيون طفل لم يفقد دهشته أبداً، يحاور في خياله عرائس البحار وجنيّات جزائر السندباد وحور المقاصير وفوانيس الأحلام الخضراء

يحيى عمر قال قف يا زين
سالك  بمن  كحّل  iiاعيانك
و   شكلك  بالحلل  شكلين
وشك    لولك    ومرجانك
من  علمك  يا كحيل iiالعين
من  ذا الذي خضّب ابنانك
وانت   يا   بارز  iiالنهدين
وقفت  انا  تحت  iiروشانك
والورد  شفته  على iiالخدين
وهو  مطرح  على iiاوجانك
لا   ذقت  حبه  ولا  iiثنتين
ما   شفت  وردك  ورمانك
حمَّلت  يحيى  عمر iiحملين
وصرت  تعبان  من iiشانك
يا  مركب  الهند  ابو دقلين
يا    ليتني   كنت   ربانك

هذا الشعر ينتمي إلى السهل الممتنع بامتياز،هذه البساطة المدهشة في قالب من الماس الحر الشديد التوهج، وفي القلب تجد ثمرات الطبيعة والبحر الرجراج والحلي والحلل، وكل هذه الجماليات لا تجدها إلى عند (يحيى عمر).

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s