يحيى عمر قال – 6

كان الشيخ يحيى عمر (أبو معجب اليافعي) نموذجاً لثقافة عصره ومروياته، فهو على قدر كبير من التديّن والخشوع وطلب الغفران في مطلع قصائده الغنائية، كما أنه كان شديد التعلّق بشخص النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في خواتيم القصائد، وما كان له أن يبرع ويجلي في ميدان الغناء الشائك إلا بتلك العدّة التي يتوقّى بها سهام النقد، والتي ينفذ من خلالها أيضاً إلى قلوب العامة الذين يبسملون ويحوقلون ويرفعون أياديهم بالدعاء والصلاة على النبي عليه السلام ثم يعمدون إلى السماع والطرب على طريقة “أعط ما لله لله وما لقصير لقيصر”، وقد لاحظ ذلك أحد الشعراء الحاذقين فقال:

أهل السلى في iiسلاهم وأهل المساجد يصلّون

والسّلا مشتقة من السّلو والسلوان، وقد أصبحت تدل على الفرح الصافي بعد أن كانت تدل على نسيان المُصاب وتجاوز أحزانه ومواجعه، ولعلّ في دلالة هذه الكلمة ما يدلّ على الجذر الواحد لكل من الحزن والفرح في مسيرة الإنسان وصيرورته، وكأنهما وجهان لعملة واحدة لا بد للمرء في أن يتوكّأ عليهما معاً وإلا طاح في هوّة سحيقة لا قرار لها، وأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون، فالله تعالى الذي خلق الإنسان في كبد قد بسط أمامه متع العيش ومناظر البهجة وجماليات الفن لأنه جل وعلا لا يجمع بين عسرين.

وكانت ليحلى نظرة إنسانية عميقة في علاقة الخلق بالخالق، لعلّه توصّل إليها بإشراقاته وهو معلّق بين الماء والسماء في فضاءات البحار الكبرى وسط الأهوال وتقلبات الأحوال، لعلّها كانت إحدى ثمار قلبه العاشق الذي لا يستسيغ مذاق الكراهية ولو جاء على طبق من الألماس، وربما استقاها من بعض زهّاد الهند المنقطعين في ذلك البلد المتعدد الأعراق والأديان، أو أنه كان على إطلاع في بعض موروث التصوّف العربي… يقول يحيى:

يالله   يا   رباه   يا  مطلوب  خلقك  iiيطلبوك
يا   باعث  الأرواح  والنعمة  عليها  يشكروكمن  شرقها  لا  غربها  في كل مذهب iiيعبدوك
ألطف بهم هم في طريق الخير دائم ما عصوك

بهذه الشفقة وبهذا الإعزام الإنساني يطلب يحيى عمر لجميع الخلق لأنهم جميعاً يسمعون إلى الله بطرق مختلفة ومتعددة، وهو يرى أن طرق الخير هي وحدها الجاذبة للإنسان الذي لا يمكنه معصية الخالق لأنه مسيّر بأمره. وبهذه الرؤية الحادبة المتسامحة يرتفع يحيى إلى سماء عالية في الثقافة الشعبية اليمنية والعربية، وينبعث مجدداً في عصرنا المبتلى بالتطرّف والأفكار الإقصائية والإلحاقية والتكفيرية كرمزٍ للمبدع ذي الثقافة والرؤية الإنسانية، وكداعية للتعايش والسلام في عالم يموج بالإنقسامات التي تهدد البشرية إذا سادت أفكار المتطرفين وتمكنوا من القرار ومن زمام الأمور.

ويعزز (أبو معجب اليافعي) نظرته الإنسانية بنظرة أخلاقية تدلل على علو كعبه في المفاهيم الاجتماعية الراقية، الأمر الذي يضفي على جماليات شعره جماليات مفاهيمه وذهنه، وفي وصاياه الأربع ما يغنينا عن أي شرح، وقد وردت في قصيدته المغناة التي مطلعها:

قال  (الجمالي) مفارق لي سنين iiأربع
لا  بد من ذا وذا ويجري على iiالواحدوالآن قصة جرت لي من غواني أربع
طبع  الغواني  كذا  هم يمكروا الواحد

و(الجمالي) هو اسم أسرة يحيى عمر (بيت الجمالي) أما الوصايا الأربع فهي:

الأولة: النّذل قربه ينقص الواحد

والثانية: إن كنت قاعد ما بين الناس قع واحد

والثالثة: احفظ لسانك ولا تهرّج على واحد

والرابعة: القيل والقال ما يعلوا به الواحد

وهذ القصيدة فيها تأملات في الناس وأحوالهم وخفاياهم الدفينة ومنها:

ذي  قد معه مال ياخي يكرموه iiأربع
وصاحب  القرش  ما  مثله ولا iiواحدوإن كنت ما تملك شي مذهبات أربع
لا يعرفوا اسم ولا عاد يحسبوك واحد

لقد جمع يحيى عمر الحكمة اللطيفة والقصة الطريقة والرؤية الثاقبة العفيفة في إطار من المحبة، حيث لن يجد المدقّق كلمة فاحشة في كل شعره رغم أنه يلعب في حقل ألغام اسمه (المرأة)!.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s