يحيى عمر قال (12)

كانت للشيخ (عمر) نظرات عميقة في الحياة تدل على صادق تجربة ومعاناة، وعلى بعد نظر، وتأمّل في شؤون وشجون الدنيا، وما يعرض للإنسان فيها من النعماء والبأساء، ومن الفرح والنكد، ومن الجد والهزل، ومن الغِنى والفقر، ومن الجمال والقبح، وكان يعبّر عن نظراته هذه بريشة الفنان، لا بمنطق الفيلسوف، بالإيماء، وليس بالتصريح، وبالإشارة – التي قيل أنها تكفي الحليم – وأحياناً نصادف نظراته مبثوثة ما بين السطور، مغلفة بغلالة شفافة لمن يحسنون الرؤية خلف الأبواب الزجاجية المموّهة.

الشمس   تخدم   جبين   الخل  iiذا
أما  القمر  هو  جبين  الخل  iiذاك
شفت   الخلائق  هوت  أسيان  iiذا
أما  سلوس  الذهب  في  جعد ذاك
وناس     ينفح     بشبابه     iiلذا
وهو   بيعطي   في  المغنى  iiلذاك
أمحني    الله   بعشقه   حب   iiذا
وسهرت نومي عطش من حب ذاك
يا   ناس  عقلي  مضيع  عند  iiذا
والقلب   أشوفه   معلق  عند  iiذاك

بكل هذه الرشاقة والسلاسة الأوزان الموسيقية التي تأسر السمع، والمعاني السهلة المصقولة، يدخل يحيى إلى موضوعه بادئاً بميدانه المفضّل (المرأة)، فالمحبوبة المعشوقة منهن قد تكون بلا حليّ ولا مجوهرات، فيما الأخرى التي قد تكون أقلّ جمالاً تسلسل شعرها بالذهب، وبعد المرأة ينظر في ميدانه الشخصي (الغناء) حيث يَرى أنّ الرسالة قد تكون لغير من أرسلت إليه، وإنما مرّت في العنوان من أجل التمويه، ثم يمدّ (أبو معجب) بصره أوسع فيتأمل فيما هو أبعد دون أن نشعر بأنه قد خرج عن السياق أو أخلّ بشروط وحدة الموضوع، ذلك أن نظائر الحياة قريبة وإن تباعدت:

بندر   عدن  والمكلا  قسم  iiذا
والسلطنة حكمها من تحت ذاك
شفت  القلم  والدواة  في  يد iiذا
والترجمة  والطلق  في  يد ذاك
ومركب  الميل  حول  نول  iiذا
أما  السواعي  تخرج نول iiذاك

وما بين (ذا) و (ذاك) – اللذين يرمزان إلى اصطراع البشر حول الأرزاق والرئاسات والمتع والملذّات – احتار (أبو معجب) وقد كان حظه من الدنيا قليلاً، ولكنه لم يقل كما قال (المتنبي):

ومن  عرف الأيام معرفتي بها
وبالناس روىّ رمحه غير راحم

ذلك أنه كان قد ترك العسكرة وطلقها ثلاثاً، وبدلاً من الولاية التي كان يسعى (المتنبي) إليها على الأرض، فإن (يحيى) قد صاغ لنفسه مملكة في الخيال، ثم زهد فيما عدا ذلك، لذلك لم يطلب لنفسه بعد هذه السياحة العجيبة سوى شربة ماء، وهو يعتبرها أغلى من الدنيا وما فيها، ما دامت من يد الحبية:

لي  منع  منعك على شربه iiحلا
لا شي معك ماء مبر في دعاك
فقال   لي   والعمد   عند  iiالتلا
لا تطرق أبواب ذي فيها iiالهلاك

“لي منع منعك” معناه رجاء رجاء، أما “العمد عند التلا” فتعني تنبه لخواتيم الأمور أو تالياتها، التي قد يكون فيها الهلاك، وذلك أن المحبوبة تشكك في طلبه الماء، وفهمت أن (يحيى) يرمي لشيءٍ آخر، وأنه يستخدم الرموز التورية.

ولأن (أبو معجب) حزين، فلم يبادرها هذه المرّة بخططه الهجومية المعتادة، دائماً أقرّ بصوت خفيف بأنه حائر، وطلب من الله تعالى “الفكاك” أي جلاء الأمر وإجلاء الهم، لأنه ليس في حالة فرح أي “سلا”:

يا ناس لا حد يقول إن بي سلا
لا  حيرة لأرض يا الله iiبالفكاك

ومثلما هو حال الجَزْرِ والمد، نبقى مع (يحيى عمر) نخوض في مياهه الشاطئية والعميقة، نسعد لسعادته ونألم لحزنه، ونحلّق معه حينما يقرر الطيران، ليتجنب عثرات الأرض، وقطّاع الطرق النهّابين للآلئ الجمال، وهم يدركون نفاسة ما في خزائنهم منها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s