يحيى عمر قال (15)

هاتفني من عدن صديقي الأستاذ: (ناصر عبيد القعيطي) وأثنى ثناءً عاطراً – لا أستحقه – على ما كتبته عن أسطورة الغناء في (اليمن) وفي (الجزيرة العربية) و(الخليج) (يحيى عمر)، مشيراً إلى أن هذا العَلَمْ لم يأخذ حقه من العناية والدراسة والقراءة، ومصحّحاً ما يظنّه خطأً في البيت المنسوب لـ(أبي معجب) في أحد قصائده المغناة والقائل:

يحيى عمر قال ما شأن القبيح
لمه  لمه  واضنيني  ذا  iiالجفا

والأصح كما يراه:

يحيى عمر قال ما شأن المليح

وللحق فإنني قد وقفت طويلاً أمام هذا البيت وأنكرت أن يكون (يحيى) – الذواق المتفنن بالكلمات ذوات السطوح والإشراق والمعاني الجميلة – قد قارب هذا المعنى ثم وجدت “المليح” في البيت الثالث:

وقلت  ما كان ظني iiيالمليح
إن صبحت الجيد ترجع للقفا

فقلت لعل لـ(يحيى) تخريجاً لا أراه تجاه تلك المعشوقة القاسية التي وصف فعلها بقوله:

خليتني أمسي على بابك طريح
في  البرد  يا خل ما عندي دفا


على كل حال أنا مع (ناصر عبيد) لأنني أعرف ولعه الشديد بالشاعر، وحسّه الرهيف في التقاط المعاني والصور والأوزان، وهذا الموضوع يقودني إلى الحديث عن أخطاء النسخ والنساخ، وهي مشهورة ومتواترة، وقد أتعَبَتِ المحققين الباحثين، وكذلك إسقاطات الذاكرة على مرّ الأيام وكرّ الليالي، وهو ما يؤشر لأخذ الروايات الشفوية بكثير من الحذر والحيطة وعرضها على ذوي الخبرة من الشعراء والمجيدين الذين يستطيعون التمييز والإستشعار، وهنا يصحّ المثل العربي القائل: “وَيْلٌ للشِّعْرِ من رُواته”، وعلى من يجد في نفسه القدرة على الاستبصار أن يتجنب الوقوع في خلط “حاطب الليل” الذي لا يستطيع التمييز في الظلام بين ما يجمعه خبط عشواء، والذي لا يبين له إلا ضحى الغد، فلا هو بمستفيد من الغث، ولا هو بقادر على الرجوع ليحتطب من جديد. وهناك أيضاً فتنة الانتحال بقصد وبغير قصد، بحيث تختلط قصائد شعراء عديدين، إمّا للتشابه، وإما لخمول أسماء البعض، وضياع تراثهم، وإما للإنحياز الذي تظهره الجماعة لمن تحب وتهوى، بحيث تنسب إليه كل جميل وكل معشوق.

ونعود إلى تجليات العم (يحيى) الذي يستعرض مواهبه في تقييم أصناف المعشوقات وفق الألوان المتعارف عليها شعبياً، ويبدو أنه قد سبق الأمريكيين الذين يعيشون درجات المخاطر بالألوان في حربهم المزعومة في الإرهاب، ولا أدري فيما إذا كانت مخاطر (يحيى) هي الأكثر تفجيراً أم مخاطر الأمريكيين، ألم يصف القرآن الكريم النساء بالقول: {إن كيدهنّ عظيم}، ومع ذلك فإن (أبى معجب) لم يكون هيّاباً ولا جزوعاً، وقد انحاز إلى البيض انحيازاً لا مراء فيه:

البيض  قدهن  دوا من به iiوجع
معهن  تخاتر  ومعهن  iiلدويات
البيض يا قلب لا شي بك وسع
فتم  وبا سيك من خلف iiالرئات

أي أن المرأة البيضاء هي الطبيب وهي الدواء في آن، لذلك فإن (أبى معجب) يطلب من قلبه المغرم أن يفسح مجالاً إذا بقي فيه متسع لكي يضع البيض في حرز حريز خلف رئتيه:

والخضر خضرة لمن فيا رتع
مثل الصعاد الدقاق iiالملويات

و(الصعاد) هي العصا يحملها إنسان ذلك الزمان لأغراض شتى، ولكن تخصّص الوصف بـ”الدقائق الملويات” يشير إلى (الخيزرانة) وهي من الأوصاف المحببة في حق النساء، لأنّها تجمع إلى الرشاقة الليون واللمعان واللسع الحارق:

والصفر صفراء كما زرع iiالنقع
صفار  حسينة نويهي iiناهيات
الصفر هي مثل ذي فيه iiالوجع
من خارجه زين والداخل شمات

يمثل هذا الوصف على الصفر الرحيل من حلبات جمال (أبو معجب)، فعلى الرغم من أن تأدبه قد فرض عليه أن يصفهن بالحسن وأنهن “نويهي ناهيات” أي لا بأس بهن لا بأس، وهي علامة بمثابة درجة النجاح الأدنى 49% أو أقل، وهي لا تؤهلهن لدى كلية محترمة يأكلن من وراء شهادتها لقمة العيش، وعزاء الصفر الوحيد هو أنه هناك من هو مطرود بالمرة، ولم يحصل على الحد الأدنى:

والحمر   مثل   الحياي   iiالملتقع
أو  هن  مثل  الحناش iiالمطويات
الحمر   ماشي   معيا  به  iiشنع
من ساعف الحمر عظامه وانيات

إذاً فالحمر أكثر بؤساً من الصفر، فهو يشبههن بالحيات اللداغة والثعابين المنوطة على نفسها، ويتهمهن بأنهن يجلبن لمن ساعفهن “ما شاهن” هشاشة العظام، ولم يُبقي في جعبة (الدونجوان) (يحيى) غير السود.

والسود ما شي لمراهن سمع
خادم لساج العيون iiالراويات
فيه  البراعة  وعافية  الشنع
ومشيته  كالطيور iiالعابرات

لقد أنصف وهو وصف ولم يحكم، وترك الحكم للسامع والقارئ، ثم انسحب من الموضع كله: “والقلب يختار كل ع الولع…” هذه زبدة الحكمة وفصل الخطاب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s