إبن سيدات

إلى العزيز الحبيب صديق العمر أخي/ سيدي إبراهيم سيدات

مع خالص المحبة

قلتُ  صنعاء  نورها  زاد  iiقالوا
إبن  سيدات  في  رُباها  iiتجلّا
قمرٌ  من  شنقيط  لُطفاً  iiونبلاً
حيثما   دارت   المعالي   iiتعلّا
سيدي   ابراهيم   أهلاً  iiوسهلاً
جاءني الصوت كالنسيم iiوأحلى

يا  نديم الشباب والغصن غضٌّ
واليواقيت    بالشبابين    تُجلى
وظباء   الآداب   تُلهم   iiشعراً
من   موريتانيا   لثغر  iiالملكلا
كنتَ  وابن  النقيب  خيلا رهانٍ
لستما    تعرفان   أيناً   ومهلا
كلما    أنذر    الزمان   iiبهجرٍ
قلتما  فليكن  على البعد iiوصلا
وإذا    أمطرت    حناناٌ   رقيقاً
تنهلان   الجمال  عذباً  iiوثملا
يا  ربوع  الآداب  عودي  iiإلينا
وحنانيك    إن   أتيتك   iiكهلا
اشرفي في الدقي كما كنت دوماً
كل  يوم  أسنى  وأغنى  iiوأحلا
أين منا (سيدي) نجوماً iiتلاشت
أين  منّا  مُنى،  معالي  iiوعبلا
لست   والله   باكياً  غير  iiأني
في  الخسارات  لا  أنظمّ  حفلا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s