كنت اصطحبت معي همّي أجرجره

كنت  اصطحبت معي همّي iiأجرجره
ليناً    ويسحبني    غصباً   iiفنقتتل
فأول    المرتقى   صعبٌ   iiمطالعه
فإن   شددت   بعزمٍ  ينحني  iiالجبل
أقول  يا  نفسي  إنسي  كل iiموجعة
أقول  يا  روح  غنّي  يشرق  الأمل
فأول   الفجير   خيطٌ   ثم   يشتعل
وأول    الغيث   قطر   ثم   iiينهمل

ثم    اتفقنا    بأن    القول    iiأوله
حب  الرئيس  ومن في ركبه iiوصلوا
عادات   يافع   مذ   كانت  iiأوائلها
تكرم   الضيف   قبلاً   ثم   iiتحتفل
وليس     قائدنا    ضيفاً    iiبديرتنا
وإنما    هو    رب    الدار   ينتقل
لكننا         بمآقينا         iiنوسّده
فوق  السماكين  يستضوي  به زحل
يقول لي الشعر ليس (الخالدي) iiهنا
وليس   خالك   بين  الناس  يرتجل
والشعر  كالخيل  بالفرسان  iiجامحة
ما  كل  من  ناطح  الأشعار ينفعل
يا   ابن   النقيب   تقدم  رب  قافية
داوت   جراحاً   وما  كانت  لتندمل
إن  البيوت  التي  بالناس قد iiشرفت
بخدمة   الناس   والأوطان   تكتمل
يا  “فضل  شنف فإن العمر iiأغنية”
إن  لم  تقلها  طواها  الدهر iiوالأجل
ولا   تبالي   بمن   اخلوا   iiخمائلها
للطير  والريح  والإنسان ii(يصطفل)
قالوا  هم  البشر  الأعلى وما iiشربوا
شيئاً  كما  شربوا  الإنسان أو iiأكلوا
يا    من    يعلمني   حرفاً   iiأعلّمه
لمن     نخاطبهم    حباً    iiفينتفلوا
إن   كان   ثم   خلاف  بيننا  iiفلقد
جاء  المغيرُ  وجاء  النّطع  والأسل
هل راجعوا ما انطوى في رأيهم غلطاً
وهل  تراهم  بيوم  الحشر  قد iiعقلوا
أخواننا    وبنو    أعمامنا    iiوذوو
أرحامنا    نحن    يا   الله   iiنبتهل
ما  زالت  الريح  تجري  في iiمراكزها
حتى  وإن  كان  هذا  الباب  iiيرتقل
ليتّقوا   الله   في  اللغو  الذي  iiدأبوا
فاللغو   في  السوق  دكانٌ  له  دلل
يا  ابن  النقيب  أللأشعار  iiمنتسبٌ
أم  أنت  في  حومة الأشعار iiتنتحل
حي   الجبال   العوالي  زارها  iiجبلٌ
عالي   الذرى  يمني  المرتقى  iiبطل
أشمّ  كـ  (العرّ)  عال  مثلما ii(ثمرٌ)
ماذا  يضيف  إليه  الشعر iiوالجُمل؟
حي   العلي   ابن   عبدالله   iiقائدنا
عصابة  الرأس  حين البأس iiيشتعل
وصخرة  الواد  حين  السيل  iiمندفع
والسحب  تمطر  والوديان  iiتختضل
محل   إجماع   أهل  البيت  iiقاطبة
وسيد   القوم   عرافاً   ومن   جهلوا
ولا    نقول    جديداً   في   iiتحيتنا
لكننا     بجديد     الحب    iiنزتمل
نريد     إسماع     آذانا     iiموقرة
براءة   و   “لأم   المخطئ  iiالهبل”
لا  خير  في  عصبة شتى iiبواعثهم
ضلت   بأهوائهم   وضاحة   iiسبل
لا   ينتجون   ثماراً   في   مزارعهم
حصادهم   ثمر  البغضاء  iiوالجدل
والعلم   يأتي   بعيد  الجهل  iiمكرمة
وليس   جهلٌ   بعيد   العلم  iiيحتمل
لكم   ظمئنا   فلم   يسأن  بنا  iiأحدٌ
وكم   شربنا   أكاذيباً   فما  iiخجلوا
واليوم   يأتي   إلينا   الماء  iiمندفعاً
عبر  الأنابيب  “لا  ريثٌ ولا iiعجل”
هذا  هو  الفرق  بين  الفاعلين وبين
القائلين   إذا   ما   واعدوا   iiمطلوا
قالوا  سنقرؤكم  ما  لم  تحيطوا  iiبه
علماً  فكان  صريح الجهل ما iiعملوا
صمّاء    عمياء    بكماء    iiمقيدة
أسد  الشرى  قادها  من  أنفها iiخبل
كانوا  سيوفاً  ولكن  لا  خلاق  iiلها
تعلموا     بدمانا    كيف    iiيقتتلوا
وفارقوها    خراباً   لا   حدود   iiله
نجوا    بأنفسهم    والدار   iiتشتعل
لسنا     نفتح     أسجالاً    iiموثقة
وإنما   لوعة   في   النفس   iiتعتمل
لبئس  صوت  إذا  لج  الظلام iiعلا
خوفاً  وإن  بان  نور  الحق iiينخذل
أقول   للشعر   لا   تأخذ  iiبناصية
فإنني    بحمى   الخمسين   iiأكتهل
مهلاً   عليّ   إذا   أسريت  مرتحلاً
ومهل   مهلك   بالجمال   يا  جمل
قم  حي  هذا  الثرى  الغالي  iiتعطّره
قوافل    الحب    بالأنوار   iiتغتسل
حي اليمانيين لو خاض الرئيس iiبهم
في  لجة  البحر ما ارتجوا ولا iiسألوا
ولا  تلاشى  على  الأمواج  iiعزمهم
فكلهم   في   الخضم  المتقّى  iiرجلُ
إن   واجهوا  فهم  الشجعات  iiكالحة
وجوههم  مثل  حد  السيف  تنصقل
أو    آمنوا   فهم   الإيمان   أطهره
حبالهم     بحبال     الله    iiتتصل
أبناء   يعرب   اعطوا   اسم  جدّهم
للعرب   فهو   إلى   الآباء  iiيرتحل
يا   صاحبي   وقريني   إن  iiديدننا
هذا   القريض   بوادي  عبقر  iiثمل
لا   نقرض   الشعر  أوزاناً  iiمفككة
ولا     يقاربنا    مجزوءه    iiالزّجل
قم    حي   يافع   أفراداً   iiومجتمعاً
سراة  حمير  كم  شيدت  بهم  iiدول
إن   قلتهم   مالكاً   فالملك  iiزرعهمُ
أو  قلتهم  قاصداً  فالقصد ما iiعدلوا
فرعان   ما   افترقا   يوماً   iiوابتعدا
وفي  اسنجام  رؤاهم  يضرب iiالمثل
لو أن هذي الجبال السمر قد iiنطقت
لحدثت  كم  بهم  طالت  بما  iiفعلوا
لو أن هذي الجبال السمر قد iiنطقت
لحدثت  كم  بهم  طالت  بما  iiفعلوا
ماذا  أحدث  عن  أهلي  وقد iiوفدت
شيوخهم    ووجوه   الناس   iiوالقبل
وكلهم   يرتجي  مرأى  الرئيس  iiوقد
تزينت    بهم    الساحات   iiوالسبل
فإن   سمعنا   كلاماً  بعضه  iiوجعٌ
فإن   خير   الدواء   المُر   يشتمل
وإن   سمعنا   كلاماً   كله   iiعسلٌ
فقد   يغطي   مذاق  المالح  iiالعسلُ
إذا   أبو   البيت  وافى  بعد  iiغيبته
تمازج    العتب   والأفراح   iiوالأمل
لكنما      قولة      لله     iiخالصة
أقولها  عن  هوى  أهلي  وما iiحملوا
ليسوا   ذوي   أوجه   شتّى  iiوأقنعة
ولا  هم  من  تراب  الغدر  قد iiجُبلوا
هم   كالجبال  التي  ربّت  iiشمائلهم
صخرٌ وفي قلبه زهر الربى iiالخضل
وفي    الأخير   تحيات   iiمضمّخة
بالفل   والورد  والكادي  لمن  iiسألوا
عن   أهلهم   فأتوا  من  كل  iiنائيةٍ
من  البلاد  تناوسى  كل  ما iiشُغلوا
أخص  بالذكر  منهم  قامة  iiسمقت
(أبو  سعيد)  ومن  من  عنده iiنزلوا
راعي  الشباب  بنى  للنشء iiجامعة
بمثله    تفخر    الأوطان   iiوالدول
و  (سالماً)  عاد  للدار  التي سألت
عنه   تحفّ   به   الأفراح   iiوالقُبل
عوداً   حميداً   وكل   الغائبين  لهم
في  القلب  دارٌ وفي الأعيادِ iiمحتفل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s