مشاكاة ومناجاة

إلى أخي الأعزّ، توأم الروح، ورفيق الطفولة/ محمد منصر العيسائي                مع خالص المحبة
كيف   أشكو   إليك  قلبي  وغلبي
وهموم   الأيام   يا   ابن  iiمنصّر
يا   رفيق   الطفولة   الغض   لما
كانت   الأرض  والسماوات  iiأكبر
والصبا   يجعل   التعيس   iiسعيداً
والمرارات    في   الحلاقيم   iiسكر
لا   تقل  لي:  هوّن  علي  iiالرزايا
إن   قلبي  يشيخ  يا  ابن  iiمنصّر
كلما     هدّم     الزمان     iiجداراً
هدّم    الهم   حائطاً   منه   iiأكبر

بلّغوني   عنك   الأحاديث   iiشتّى
ورووا   عنك   في   التشدّد  أكثر
قال   لي   قائلٌ   رفيقك   ii(شيخٌ)
ثابت   العزيم   قد  أطال  iiوقصّر
قلت  إن  التقى  إذا  مس  شخصاً
جعل      الله      قلبه     iiيتنوّر
ما  عليكم  إن  العطايا  هدايا  iiالله
يسخوا     بها     لمن     iiيتخيّر
والبرايا  ميسّرون  لما في الصحف
قد      خطّه      الآله      iiوقدّر
ما   عليكم  من  صاحبي  iiودعوة
فنعيم    الإيمان    أحلى   iiوأنظر
يستقي    منه   كل   وادٍ   iiجديبٍ
فتراه   قد   صار   ريّان  iiأخضر
إن   ما   ندّعيه   من  نعم  iiالدنيا
قصيرٌ       وبالنتيجة      iiاسدر
كل   من   عاد   للحظيرة   طوعاً
فهو    بالحب    والمسرّة    iiأجدر
ذاك   معناه   أنه  أعمل  iiالتفكير
فيما     يرجى     وما    iiيتصوّر
لو  عرفتم  من  صاحب  ما عرفنا
لعرفتم   كيف   الكسورات   iiتجبر
وعرفتم   أن   النوايا   تقود  iiالمرء
للخير    أو    ترديه   في   iiالشر
صاحبي    كان    الحياة   iiجواداً
كلما   أسرعت  به  صار  iiأخطر
وكريماً        وسيّداً        iiوذكياً
كل   من   رام   مكره  كان  أمكر
واستقى   من   كؤوسها   مترعاتٍ
من     نعيم    مؤنقٍ    ومسوطر
وجمال    قد    أبدع    الله   iiمنه
يجعل    العاقل    الحليم    iiمُحيّر
ولكم ساح في بلاد فكان النجم فيها
وهو         الأمير        iiالمؤمّر
هو     ذواقة     ويدري     iiتماماً
أي   عطر   في   عمره   iiيتعطّر
فإذا   اختار   عطر   اليوم  iiتقوى
لفقد   صار   في  العبادات  أخبر
ما  عليكم  من  صاحبي فهو iiأنقى
وجهه   اليوم  في  المجالس  iiأنور
وهو    من   فتية   كرام   iiلطافٍ
من  جذور  كالماس  أغلى  iiوأندر
آه  يا  بو  علي  شرّتنا  من  دونِ
أن      نستعدّ      أو      iiنتدبّر
ففرحنا   قد  أحطتم  بشيخ  iiالناس
في     منظر     مُهب     ومقّدر
عمّكم     عمّنا     وعم     iiالبرايا
آية    في    الزمان   لا   iiتتكرر
(عمر)    كالنواة    باركها    iiالله
فصارت    نخلاً    تعالى   وأثمر
فأفاضت     رطباً    جنياً    هنيا
كله     طيب     زكي     iiوعنبر
في     زمان    أناسه    iiكوحوشٍ
من   ذوات  الأنياب  تفري  iiوتتبر
سعادى   من   دون   داع   iiوكل
حامل   في   يمنيه  سيف  iiعنتر
بارك    الله    فيه   دنيا   وأخرى
فهو  كالضوء  في  الظلام iiالمغدّر
أنا    والله    يا    رفيق   iiحياتي
أزدهي    فيك    بالمحبة    iiأكثر
فإذا   لم   أقم   بما   لك   iiعندي
لا   تقل   عاجزٌ   ولكن  iiمقصّر
وأنا   (ابن  النقيب)  شرعي  iiوفي
لو  طمى  البحر  لا وعينين iiأعبر
إنما   جئت   في   زمان   iiكسيحٍ
شرعه    ناقصٌ    رديء   وأغبر
جملة   منك   ذات   يوم  iiشجتني
فاض   قلبي   بها   فغنّى  وشمّر
وأنا     صائغ    الكلام    iiوأدري
مركب  الحرف كيف يسري iiويبحر
كيف   أوفيك   يا   رفيق  iiحياتي
يأ  أعز  الأصحاب يا ابن iiمنصّر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s