أيام في الأردن 10

(الفراعنة جيت) كما تطلق عليها بعض الصحف الأردنية تشبيهاً بفضائح (الجيتات) أو (الغيتات) الدائرة حول العالم والتي تحوّلت من (منكرات سياسية) ومحرّمات وطنية إلى مسائل (فيها نظر) بسبب تداخل ألوان الطيف السياسي، وبسبب كثرة الثقوب في الأثواب الأيديولوجية التي خلطت الحابل بالنابل والأسود بالأبيض والجد بالهزل حيث يحار الحلماء من الناس.

أما اللؤماء وذوو الأغراض فإن ذلك الماء العكر هو مكانهم المفضل للصيد، وحيّا الله إذا كان الصيد من (اللوبستر) الغالي الثمن والعظيم القيمة والمردود، أو كان من ذلك الذي يخيس في فرشات البائعين فتسودّ خياشيمه ويموت البريق في عيونه ثم يرمى للكلاب الجائعة أو القطط المشردة، أقول: حيّاه الله، ذلك أن لكل كيلة فوّالاً، ولكل أجلٍ كتاباً، كما أن لكل فضيحة سياسية انفجاراً ثم انتشاراً ثم انكماشاً فموتاً هادئاً تحال معه إلى صحف التاريخ وإلى امتحان الزمان حيث يكرم المرء أو يهان. وتلك هي وجوه التطبيع التي تنتشر كخلايا السرطان وعلى المعترض قبل المتفق المبادرة لتشخيص الداء ووصف الدواء.

أما بطل (الفراعنة جيت) فهو النائب (حمادة الفراعنة) وأما (الجيت) أو لب القضية فهو استضافة أعضاء كنيست من عرب 1948 المُنتخبين من أهلنا في الأرض المحتلة، وأنه بذلك يتقرب إلى الله زلفى، باعتبار مثل هذا العمل يدعم كفاح هؤلاء وأولئك ونضالهم السياسي بعد أن أخفق نضال الأمة المسلح، وأنه إضافة إلى ذلك ليس تلك الشعرة السوداء في الجلد الأبيض، فالاسرائيليون من عتاة الصهاينة وليس من عرب 1948 يجوبون العواصم ويحتلون الفضائيات ويسيحون حيث شاء لهم الهوى، بل ويدّعون هنا وهناك بحقوق ليست لهم، وعلى الرغم من أن بعض الحق يراد به باطل فإن لمنطق (الفراعنة) مكاناً في الميزان.

على كل حال يبدو أن عاصفة المعارضة لم تتطرق إلى المضمون فما أخذت عليه استضافته ومحادثاته، وإنما إدخاله لأولئك النواب إلى مجلس الأمة الأردني خلسة وبدون استئذان – حسب تعبير المعارضة – وبموافقة وترتيب – حسب (الفراعنة)…- وما الفرق؟

ويبدو لي شخصياً أن العرب اليوم وقد تاهت بين أيديهم المسالك ونسوا فقد الأولويات هم أشبه بأهل بيزنطة الذين حاروا في جدلهم بين أي الاثنين أسبق: “البيضة أم الدجاجة” ونسوا تحصين مدينتهم والذود عن أسوارها، وحين اقتحم العدو حصونهم أصبحوا مثلاً في التاريخ على الذكاء الغبي والجدل العقيم.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s