أيام في الأردن 4

كان الكسوف في الأردن يوماً للهدنة. فقد انشغل الناس بهذا الحدث الكوني الفريد عن همومهم اليومية المعتادة.

ولا شك أن (عبدالرؤوف الروابدة) رئيس الوزراء قد تنفس الصّعُداء ليوم أو بعض يوم في مثل استراحة المحارب في المعركة المتصلة الحامية الوطيس بينه وبي الصحافة التي تشتكي من ضآلة الحرية بينما هي في الواقع تتمتع بكم وفير منها تحسدها عليه صحف الديمقراطيات العريقة.

ولكن، كما يبدو فإن الحرية شيء وثمارها شيءٌ آخر، فالصحافة في واقع الأمر تشتكي من قلة الفاعلية، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أن الفاعلية ترتبط بالحرية المسؤولة وبالنضج الحكيم في التحليل والاستنتاج والاستشراف، ذلك أن النقد أحياناً يشبه الهدم، هو سهل المنال وله ضجيج ودويّ، أما البناء فعلم له أركانه ومحاذيره ووسائله، وما كل من ركب الفرس قال أنا فارس.

شخصية دولة (عبدالرؤوف الروابدة) تغري بالمناكفة، وبقدر ما يبدو للصحافة بأنه صيدٌ سهل المنال، بقدر ما يتأكد لهم يوماً بعد يوم أن “لحمه مرّ المذاق” وأنه ليس من الطيور التي يؤكل لحمها، ذلك أنه كما يقول العرب “من لا يعرف الصقر يشويه”. ولطالما راودني الإحساس صباح كل يوم وأنا أفرش صحف الصباح الطازجة أمامي أن زملائي الصحافيين يتمثـّلون في معركتهم المتصلة مع (الروابدة) قول امرئ القيس:

وقد أغتدي والطير في وكناتها
بمنجرد   قيد   الأوابد  iiهيكلِ

ولكن الفريسة –(الروابدة)- تقلّب لهم ظهر المجن لتؤكد أنها هي المعنية بقول امرئ القيس:

مكرٍّ    مفرًّ    مدبرٍ   مقبلٍ   iiمعا
كجلمود صخر حطـّه السيل من علِ

ومن واقع متابعتي لا أظن أن هذه المعركة ستنتهي إلى صلح، ولكنني أخشى على زملائي أن يرددوا ذات يوم مع الشاعر:

ربّ  يومٍ  بكيت  منه  iiفلمّا
صرت في غيره بكيت عليه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s