تراتيل

خوضي في الرمل حتى يرتوي                        ويروي عطش البيد معه

ويميس الليل من فرط الجوى              والفتى العاشق يهوى مصرعه

كلما أوغل في أعماقه                       أوغلت فيه السيوف القاطعة

يا رسيس الحب في ماضي نوى           ها طيور الشوق كرّت راجعه

سكر الليل على إيوانه                       فبدا في ثمل ما أروعه

من خزامى لم تزل أنفاسها                  بين أنفاسك ولهى ضارعه

وجرار عتقت أعنابها                        وجرار في الهوى ممتنعه

وقناديل غلى إبهائها                         كنجوم الفجر نشوى رائعه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s