إلى صاحبة الترانيم

إلى صاحبة الترانيم

 

هل تعرفين بأن بيتك

فوق شط الياسمين

بيتٌ لنا

سكنت حكاياه القلوب

وتضوّع المشموم منه بحيّنا

دفئاً وطيب

هل تعرفين بأن نخلاً في الرفاع

يرمى على جمر المغيب… ثماره

فوق المكلا

ويخضه سوق لصنعاء

ربان سارية على بحر الجنوب

تهتز من طرب لموج في الخليج

تترى بها الكلمات عابقة الرحيق

يجري بها حب طليق

حب الترانيم التي عصفت ورقت
ومشاعر فاضت فشقت
حب الهوى المحبوس في كون يضيق
وصبابة تنبث من قلب رقيق
عبرت إلينا غضة
همس الصديق إلى الصديق
الماء في يدها
وفي الأخرى
تباشير الحريق

قنديلك الحاني يلملم ضوءه
عبر الظلام
وقوارب الأحلام تبحر
في عيون لا تنام
من ثدي أم من عوالي
أو يتيم في شبام
نقشاً من الحناء
أو لغة يغص بها الكلام
أو لمسة مسحت على جرح
وضاعت في الزحام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s