فضل الله

إلى فضل النقيب

شعر: سعيد محمد دحي

26 ديسمبر 1993

لا   تسلني   أين  iiداري
فهو   لي   كلُّ   iiدياري
وهو ظلي في iiالصحاري
ومناري    في   iiالمسار
وأنيسي    في    iiالليالي
ورفيقي     في    النهار
وإذا    ما   اشتد   iiجرحٌ
فهو     يأسو    iiويداري
وهو   فضل  الله  يمحو
فضله    جدب    القفار
يده      تقطر     iiجوداً
وسماحاً         iiكالبحار
وهو    فضلٌ    iiونقيبٌ
في    المعالي   iiوالنّجار

مسعد  في  الحال واللفظ
صدوقٌ     لا    iiيماري
وهو    للحرف   iiنسيب
ملهمٌ    والحبر    iiجاري
سابح في الورق iiالوضّاء
نوراً            iiكالنضار
جاء  منه  الفكر iiمنقوشا
على     قلب    iiالمحار
يكتب   الحرف   iiنجوما
بازغاتٍ    في    iiالمدار
وله      قلبٌ      يغني
للجمال     بلا     iiقرار
صادح بالشعر والأشجان
صوفيّ          iiالشعار
غير    أن   الزهر   iiلا
يغنيه عن خوض البحار
يمتطي   الموجة   iiأثداء
ويصلها            iiبنار
كله     أنفاسُ    iiعشقٍ
والهوى     ليس    بعارِ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s