مهرجان الوفاء

إلى حضرة صاحب السّمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حفظه الله

لمناسبة عيد جلوس سموّه السابع والعشرين، تعبيراً عن أصدق مشاعري ومشاعر شعبنا اليمني الذي يكنّ لسموه كل مشاعر الإعزاز والتقدير والإحترام.

فضل النقيب

ليت   للأقلام  نبعٌ  من  iiضِياء
في  احتفال الشعر باليوم iiالسعيد
ليشعّ   الحرف   وهاج   iiالسناء
مشرقاً  من  نورك الزاهي iiالمجيد
يوم   جاء  القدر  الساري  iiعلى
موعدٍ  في  شخصك  الفذ  الفريد
حين   أطللت  على  الدنيا  iiفتىً
عربيّ    الوجه   قومي   iiالنشيد
وحدويّ    النهج   كالنجم   iiسما
ساطع  الإشعاع في الأفق iiوحيد

مرهف  الإحساس  محمولاً iiعلى
زورق   الشعر   وأنغام  iiالقصيد
عبقريّ   الروح   مفطوراً   iiعلى
ملكوت   الحب   والعدل  الوطيد
والإمارات      قلوب      غصّةٌ
تنبض    الحب    وريداً   iiلوريد
طَمَحَت    فيك   إلى   iiأسلافها
ورأت    فيك    تباشير   الحفيد
كلّهم    مدّ   إلى   الشمس   يداً
بعد   ليل   مظلم  مضن  iiشديد
فبدأت    العهد    في    iiسيمائه
حِكمة    الأيام   والعزم   السّديد
سبعة  من  بعد عشرين iiانقضت
كل  يوم  كان  في  عهدك  iiعيد
كل   يومٍ   أنت  تُعلي  iiصرحها
كل   يوم   أنت   تبني   iiوتجيد
ليت   شعري   أي   سر   iiرائعٍ
حملته   الأرض   شطآناً   iiوبيد
أي   سر   كان   في   iiميقاتها
وهي   تجلو  ذلك  الفجر  iiالوليد
يتهادى   مثل   حلمٍ  من  iiشذى
عطر    الأنفاس    فواح   وئيد
ثم     ينداح    على    iiأرجائها
مهرجان   النور   فياضاً   رغيد
الإمارات     استعادت    iiنفسها
منذ   أن   وحَّدتها   شملاً  iiبديد
نسجت    مجداً    فريداً   مُبدعاً
أين  منه  مجدها  الزاهي  iiالعتيد
أنت   علّمت   الألى   قد  ركبوا
لُجة  الماضي  بلا  معنى  iiمفيد
ليس   في  التاريخ  سطر  iiلفتى
يقرأ   الأجداد   لا   يبني   iiيزيد
والصحاري    خلعت    iiأصفرها
حينما    ألبستها    ثوباً   iiجديد
يمرح   الأخضر   في   iiكثبانها
ينقش  الزهر  على  الرمل iiالعنيد
ثمرات    الأرض   في   أكنافها
نسيت    عهد   الينابيع   iiالبعيد
بعد    أن   وطنتها   في   iiرغدٍ
ليس  تخشى  من لهيب أو iiجليد
سلةٌ    للخير    طالت    iiأنفساً
طالما   حنّت   لظلٍ  في  الوقيد
يُسمع    الماء    يُغني    iiفرحاً
وهي  يسري  في تلافيف iiالجريد
صاعِداً   حتى   عناقيد   iiالذُّرى
والشماريخ   على   النخل   تميد
أي    إعجازٍ    على    iiإعجازه
لم   يزل   في   سرّه  كل  جديد
مُدُنٌ    أخت    اللآلئ    iiنوّرت
مثلما   عِقدٌ   على   أجمل  جيد
النوافير       على       iiأبهائها
ترسم    الفرحة    تُبدي   iiوتُعيد
وأناسٌ   لا   ترى   في  iiسمتهم
غير    راضٍ   وبهيج   iiوسعيد
عقدوا   في   حُبك   العزم  على
أن   يكونوا   بين   إبنٍ   iiومُريد
***
آهٍ   يا   من   كنت  للخير  iiيداً
وضميراً      ولساناً      iiونشيد
تتجلى       حكمة       مَجبولةً
بِشعورِ   الشّعب   شيخاً  iiووليد
تَصِلُ   الحاضر   في   iiأمواجه
بجُذور المجد في الماضي الرشيد
كيف   نوفيك   وقد   كنت  iiلنا
نورنا  في  السهل والوعر iiالشديد
وملاذ   الخائف   العاني   iiوَمَنْ
كان   من  أحزانه  قاصٍ  iiطريد
ليس     إلا    أنفساً    ضارعةً
مدّك   الرحمن   بالعمر   iiالمديد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s